منتديات طائر الاشواق

عـزيـزيـ آلزآئر أنـتـ غـيـر مـسـجـل لديـنـآ بـمـنـتـديـآتـ طـآئر آلآشـوآقـ
اذا لم تكن لديك فكرة عن كيفية التسجيل في المنتدى يرجى الضغط هنا

أهلا وسهلا بكم في منتديات طائر الاشوااق - فلسطين - غزة


    أقسام القلوب أربعة

    شاطر
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/17/2011, 5:35 am




    صباحكم مسآئكم
    سعادة لآ تفنى.,





    :
    :
    ها أنا اليوم سأنير شمعه في عنق المسآء.,
    سأمضي للأمام وأفكر بالشمس.,
    لن أدع الحزن يُكبل قلبي.,
    ][فالحيآة الوآن][
    ليست فقط أبيض وأسود.,
    :












    \
    /
    \
    على شوآطئ الحُلم
    وقفَ شابٌ كانَ يُدعى بِ حآلم
    كان دائماً ما يحبُ رؤية القَمر
    حتى أنه كانَ الوحيدُ الذي يتقن لغة القَمر
    كان يُسامره وَيرآقصه كلَ مسآء
    وفي إحدى الليالي
    عادَ هذا الشآب من رحلة خآسره
    وَكانَ حزيناً جداً
    حتى انه فكرَ بالإنتحآر
    جلسَ على الشاطئ
    لساعاتٍ طويلة,
    سارحاً في الآ شيئ
    ثملاً من شدةِ الحزن
    نظرَ اليه القمر بِرفق وقال .؟
    ما بآلك هذا المساء حزين .؟
    فقال الشآب.؟
    ليس بي شيئ.,
    سوى أن الموت أرحم من هكذا دنيا .؟
    نظرَ القمرُ بِرفق .,
    وابتسم ,
    تعجبَ هذا الشآب ..!
    ومآ بالكَ تبتَسم أيها القَمر
    هل حزني يَجلب الإبتسامة.؟
    اكتفى القمرُ بِ الصَّمت ..!
    وَلمْ يبآلي.,
    وبَعد مرور بِضعَ دقآئق على هذا الحال
    جاءَ طفلٌ صغير
    وكان يَحمِلُ دفترَ رسم وأقلامٍ ملونة
    وَجلسَ كَثيراً يَرقبُ بِ دفتر الرسم
    وَلمْ يَرسم شيئ
    تَعجب هذا الشآب ..!
    وَتقدمَ إليه.,
    خطوة,
    وخطوة.,
    نظرَ إليه الطفل برفق,
    وفي كل خطوة
    كان هذا الطفل
    يَرسم شكلاً بلون مختلف
    الى أن وَصل هذا الشاب
    الى الطفل
    نظر إلى اللوحة
    فوجدها خطوطٌ ملونه
    بعضها مستقيم _
    والآخر متعرج~
    ف سأله هذا الشآب
    ما هذه الرسمة ..؟
    نظر هذا الطفل وقال
    إنها الحياة
    بعضها شائك والآخر مستقيم
    لآ بد لنا أن نذوق مرآرتها
    حتى نتعلم معنى السعادة
    معنى الفرح والكفاح
    نحن لآ نستطيع أن نعود الى الوراء
    ولكننا نتقدم إلى الامآم
    إذا جارت علينا الحياة في بعض الأوقات
    فهذا لآ يدل على ان الحياة
    ستبقى هكذا.,
    تعجب هذا الشآب
    كيف لطفلٍ صغير أن يعلمه معنى الحياة ..!
    فسأله ما قصتك .,؟
    فقال هذا الطفل.,
    إن الله قدرَ لي أن أعيش وحيداً مع جدتي
    أذهب إلى المدرسة كل صبآح
    ثم أذهب إلى العمل
    أحملُ الحطب وَ أَرعى الغنم
    لأعود حاملاً معي
    الخبز والزيتون
    ولكن هذا لم يمنعني
    من ممآرسة الفرح
    بل على العكس
    فهذا علمني كيف أكون
    شخصاً ايجابياً في المجتمع
    أنام على وسآدتي مطمئن البآل
    أقدم السعادة لمن حولي
    وأرسم البسمة على شفآههم
    لتعود لي بسعادة لآ تحصى .,
    وبعد بضع دقآئق صمت
    وقف هذا الشآب
    لكن بروحٍ جديدة
    استأذن من الطفل بأن يأخذ اللوحة تذكار
    وكتب عليها,’
    ][لَوحة النّور][
    ومن ثم نظر للقمر وابتسم قآئلاً،
    الآن عرفتُ أن الحيآة الوآن.,
    لن أعيش تحت وسآدة الألم
    ولن يُحطمني اليأس
    :
    ][و مضى وهو يفكر بالشمس ][













    \
    /
    \
    فلآ تقل إن الحياة ظلام.,
    فهي تعطينا من الألم رشفة حتى ننعم بالفرح.,
    واليأس مجرد نقطة لآبد لنا بالمرور بها حتى نتعلم.,
    معنى الـصرآع ,ومعنى الحـيآة ,ومعنى الفرح.,
    ولآ تنسى إن.,
    ][الحيآة الـوآن]:
    :
    وسبحان الله في بعض الاقات نأخذ العبرة من الاطفال.,


    المسافر


    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/17/2011, 5:39 am

    ذات مرة كانت هنالك جزيرة تعيش عليها جميع المشاعر (السعادة) (الحزن) (الحكمة) .... كل المشاعر
    حتى (الحب). وذات يوم اكتشفوا جميعاً أن الجزيرة تغرق، فحاولت جميع المشاعر الهرب من الجزيرة للنجاة

    اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::

    حاول (الحب) الهرب ولكنه لم يكن يملك شيئاً يهرب فيه،
    فقرر أن يسأل غيره ليهرب معه، فوجد (الثراء) يهرب في مركب
    فخم جداً ... فقال (الحب) للـ(ثراء) هل ممكن أركب معك؟ فرد (الثراء): بالطبع لا ... إن مركبي تحتوي على الكثير من الذهب والفضة ولا مكان لك معي.


    اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::

    بعد قليل كان (الغرور) ماراً بمركبه فقرر (الحب) سؤاله. هل تستطيع أن تأخذني معك؟ فرد (الغرور) ... للأسف لا أستطيع مساعدتك .. إنك مبتل تماماً ومركبي نظيفة وجميلة وأنا اخشى عليها من التلف بسببك

    اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::


    كان (الحزن) ماراً بجوار (الحب) فسأله (الحب) ... هل من الممكن أن تأخذني معك ... فقال (الحزن) إنني حزين للغاية وأفضل البقاء وحدي.
    اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::

    وعندما مرت (السعادة) بجوار (الحب) كانت سعيدة للغاية فلم تلحظ من الأصل وجود (الحب) إلى جوارها

    وفجأة ظهر عجوز من بعيد ونادى على (الحب) لينقذه ويركب معه. فشعر (الحب) بالأمان والطمأنينة ولكن فرحته أنسته أن يسأل العجوز عن اسمه. حتى وصلوا إلى بر الأمان، ونجوا جميعاً. فذهب العجوز بعيداً قبل أن يسأله (الحب) عن اسمه

    اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك:: اتحداك تتدخل:: لانها قصة قصيرة تضيع وقتك::

    شعر الحب بأنه مدين للعجوز بحياته، ولكنه لم يعرف من هو هذا العجوز، ولكنه رأى (الحكمة) يجلس بعيداً ... فذهب (الحب) إلى (الحكمة) ليسأله عن ذلك العجوز. فقال الحكمة .. إنه (الزمن)
    فاستغرب (الحب) وقال... (الزمن)!!؟؟!! ... فقال له الحكمة ... نعم إنه (الزمن)
    فسأله (الحب) ولماذا ينقذ (الزمن) حياتي ... فقال (الحكمة)

    لأن (الزمن) وحده هو الذي يعلم أهمية (الحب)
    فيجب على الحب ان يكون بعيدا عن الغرور والحزن والثراء ويجب عليه ان يكون بجوار السعاده والزمن هو الوحيد الذي يحدد الحب في حياة الانسان ...
    ءكن سعيدا في حبك





    أتمنى قصتي هاذي نالت على أعجابكم وأنتظر ردودكم ولكم مني جزيل الشكر

    avatar
    مهاجر
    | عضو جديد |
    | عضو جديد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 26
    العمر : 28
    | مكان الاقامة | : مكه
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف مهاجر في 8/17/2011, 5:41 am

    ربــــــــي يسلمـــــكــ أحلى حب

    قصــة جميلــــة ورائعـــــة

    بمــا تحملـــه بيــن طيـــاتهـــا

    نــــورتــ القســـم بــ مــوضــوعــكــ المميـــز
    avatar
    مهاجر
    | عضو جديد |
    | عضو جديد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 26
    العمر : 28
    | مكان الاقامة | : مكه
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف مهاجر في 8/17/2011, 5:43 am

    جزاك الله الف خيرر

    قصه جميلاه ورائعه

    كلمات من ذهب

    موضوع متمز

    لك شكر وتقدير

    تحياتي
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/17/2011, 5:47 am




    قصة مؤثرة بس خليكم مع مسافر

    (( قصة مؤثرة )) أستأذن في بعض فصولها الحساسة .. عن ذكرها ولكنها .. مصداقية النقل ..
    وأرجو أن تنتفعوا بها .. .فلننطلق لأن الوقت لن يسمح لأن نبقى أمام هذه القصة .. واقفين ..

    وقبل أن نقلع ( إعلموا أن هذه القصة وقعت مع أخوكم المؤمن كالغيث فهي لسيت منقولة )

    في ليلة عدت إلى سريري ... في الساعة الثانية ...ليلا ...
    الكل نائم .. وأنا سقطت بجسمي المتعب من يوم شاق ... حتى وضعت .. رأسي ..وجسدي ...
    ثم غفوت .. وتركت الجوال ( الهاتف المحمول ) على غير العادة .. مفتوحا ..
    غفت عيني ... ولم أهنأ بهذه الفترة الساحرة ... حتى صرخ الجوال .. بنغمة ( الرنق رنق ) مؤذنا باتصال من مجهول ..!!
    خيرا إن شاء الله ...
    ضغطت زر الرد : ألو ... نعم ..
    وإذا بالآخر المتصل ( امرأة ) ...( عفوا فتاة ) ..!!!
    تغنج ظاهر ... وأنا متأكد أنها ليست قريبة البتة ..!! لأنها 100% لن تفعلها ..
    ولكن ابتليت برقم مميز إهداء من رجل أمن جزاه الله كل خير .

    ردت : أهلييييين آسفة شكلي ازعجتك خلاص أكلمك بعدين !!! أغلقت الإتصال .
    يالله ما الذي جاء بها في هذا الوقت المتأخر ... !!! أسئلة كثيرة ... دارت في ذهني ..
    قطعها اتصالها مر أخرى ...
    ردتت : ألو ... نعم ..
    فتكلمت : بما يفيد أنها تريد السمر ..
    وكانت ترى المؤمن كالغيث هو مصيدة اليوم ...
    وظنت أني من هؤلاء الذين يبيعون دينهم ... بكلمات ... وعلاقات ... وكلمات هوى وحب وغرام ..

    قطعت الباب مباشرة :
    أنظري يا أختاه ... أنا أتوقع من باب خبرة أنك لم تصلين إلى هذا الوضع .. إلا بعد ... مشاكل .. قطعت حبل الوداد بينك وبين من هم بقربك ..
    فأردت .. أن تبحثين عن محبة ولو بالحرام ... فلا بأس إن كان عندك مشكلة نحلها لك ونخبرك بعلاجها ..

    أختاه .. أنا لست ممن تريدينهم للعبث ... أنا شخص آخر ... داعية إلى الله وكفا ...
    وحالتك هذه ليست أول حالة ...
    فهاتي ما عندك ..
    ومباشرة ، لم تتأخر ...
    وفتحت قلبها : وقالت يا أخي اسمع ..
    وذكرت لي ما يشيب له الرأس ...!!!

    أنا ياشيخ ماني فتاة أنا أم !!!!! وعندي أربعة أطفال ...

    ساعة وخمس وأربعين دقيقة ... وأنا أسمع فقط ... لأبشع المشاكل ..الإجتماعية التي فرضتها تقاليد .. عمياء ..

    قالت إسمي حنان ( اسم مستعار ) وذكرت لي أنها تزوجت بابن عمها ..
    وعاشوا بضع سنين .. حتى أنار بيتهم ... 4 أبناء أكبرهم ثالث متوسط ..
    وإذا بالزوج يتغير فجأة ... خالط رفقاء سوء ( وسأختصر حوادث أليمة ) : ومما فعل بعد التغير :

    القصة الأولى :
    تخيل يا شيخ يدخل في وقت متأخر ويصيح في وجهي ويقول سويلي فنجالين شاي ... عندي ضيف ..
    أبشر يبو فلان .. وضعت الشاي ... عند باب الضيوف . وإذا بالمفاجأة ..
    ( أشم رائحة عطر نسائي !!! فواااااح ) يالله .... أنا مجنونة ... وإذا بالغرفة أشبه بالسكون ... كأن لا أحد فيها ..
    ساعة ساعتين .. والشاي لم يتحرك ..
    وبعدها خرج هو وضيفـــــه ( أقصد ضيفته !!! )
    دخل وقلت له : أنت كاذب ... كان عندك مرأة ...!!! ما كان عندك رجل .. فصرخ في وجهي من باب ( خذوهم بالصوت )
    وارتفع صوته ... حتى تسكت قالت : خلاص أنا غلطانه ( خافت على الأبناء أن يخافوا ) وهو يزيد حتى تنسى مفردة ( الصراحة ) والإعتراض على أفعاله الهوجاء ...

    القصة الثانية :
    تخيل ... جاؤووه زملاء السوء ( وتأكد هذه المرة أنهم رجال )
    وأعددت له الشاي ... ووضعته عند باب الضيوف .. وطرقت الباب ... وإذا بي أفاجأ بزوجي يقول : أدخلي !!! يالله
    دارت علي الدنيا ...
    ودخلت مذهولة ... ثم دخل علي مزمجرا ...
    لماذا لم تدخلين ؟؟؟
    كيف يبو فلان ؟؟ رجال أجانب ؟؟
    إش المشكلة تغطي وتعالي ؟؟
    وضربني ضربة على وجهي وإذا بي ساقطة على الأرض ...
    المهم .. أنهال علي بكل جوارحه ضربا مبرحا ... وإذا بي أنظر إلى الباب وإذا بي أجد من يفتحه ويريد أن يدخل علينا ..
    ورأيت طرف ( شماغ ) رجل من أصحابه يريد أن يفك النزاع ( بل يريد أن يكشف عورات البيت )
    وقفزت متحاملة ... من الخوف أن ينظر لي رجل غريب ...
    إلى الحمام وأغلقت علي الباب ودخل فعلا زميله .. وأخذه وهو يريد أن يكسر الباب ...!!


    avatar
    مهاجر
    | عضو جديد |
    | عضو جديد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 26
    العمر : 28
    | مكان الاقامة | : مكه
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف مهاجر في 8/17/2011, 5:52 am

    مـــــــيـــــــرسي ياااعيوووني على طرح

    يعطيكـ الف عااافيه عيووني

    بنتظار الجديد
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/17/2011, 5:56 am




    قصه واقعية , شاب قدم أخته لأصحابه بالاستراحة

    لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يقول لي احد الشباب

    وبدون مقدمات أبدأ قصتي الحزينه التي يبكي لها الحجر لقد دارت بي الدنياء وضحى بي الزمان وخنقتني العبره يالله كم انت غفور اغفرلي يارب تب علي

    ابدأ قصتي بقول (بسم الله الرحمن الرحيم)

    انا شاب عمري 18 سنه كنت اخرج مع اصحاب السوء وكل يوم سهره وكل يوم معصيه وامي متوفيه

    رحمك الله وابوي مسافر ماعمري شفته من يوم ولدت والي متكفلان خالي العزوبي وانا واختي مشاعل

    بس خالي ويوم بلغت 18 احس انه مايهتم وكثرت غيباته وصار مايجي للبيت الا لضروره والي في البيت بس انا واختي الوحيده ال بلغت من العمر 17 عام وفي يوم من الايام كنت اكلم في الجوال فتاة وفتحت علي الباب اختي مشاعل وقالت: اخوي الله يخليك سكر الجوال ابغاك في امر ضروري

    قلت: اقول اقلبي وجهك ماني فاضي

    قالت والعبره تخنقها :تكفى قفل الخط

    وسكرت الجوال قلت: نعم خيرررر
    قالت: الحين وقت الشتاء وابغى ملابس والله بردانه تكفى انا الي علي الحين ملابس صيف وابغى بس ثوب واحد اتدفى فيه تكفى

    قلت: الله... ضفي وجهك هذا الموضوع المهم انقلعي انقلعي عني ضفي وجهك

    قالت: حاضر حاضر حاضر ابشر

    وطلعت من الغرفه واتصل بي احد اصدقائي وقال:وينك حنا في الاستراحه نتظرك يله تعال

    قلت:من عيوني جايكم جايكم

    وركبت سيارتي ووصلت للا ستراحه وكان فيه اصدقائي وعددهم 5 وانا معهم المهم

    وقالي واحد منهم :اتحداك وان وافقت ترى لك سيارتي الكزس ولك 2000ريال بس ان توافق على هذا الطلب

    قلت:لبيك امر بس

    قال: ابغاك تجيب اختك للا ستراحه وحنا محنا مسوين فيها شي بس نبغاه تشوف الاستراحه بس
    <<<<ياي غرض شريف

    قلت: اختي طيب <<<انا متردد

    وقال واحد ثاني :والله لآ اعطيك رقم ثلاث بنات بس جب اختك

    قلت: عطوني مفتاح سياره ابروح اجيبها

    قال:ابروح معك اخاف ماتصير اختك

    قلت:لالا ماأقدر يابوالشباب خلني اروح احسن

    قال: يله بس لاتتآاخر

    ورحت للبيت وفتحت باب البيت ودخلت ولقيتها ماسكه شرشف من شدة البراد

    وقلت لها:مشاعل وش رايك نروح لسوق

    قالت والبسمه كادت ان تشق وجهها : تكفى الله يجزاك خيرر والله فرحتني في الخبر

    قلت:يله البس عبايتك وامش ورحت
    وفعلاً لبست العبايه وركبت معي في السياره ويوم اقبلت على الاستراحه قالت لي:معاذ هذا مو سوق وش ذا وين موديني معاذ وين موديني

    قلت: الا فيه سوق قريب هنا بس اصبري اصبري

    ووصلت للا ستراحه وقلت انزلي

    قالت: لالالالا ماراح انزل

    قلت:ابغى اخذ فلوس من خالي وخالي موجود هنا يله انزلي بس

    قالت:طيب يارب استودعك نفسي ...

    وفتحت باب الاستراحه ودخاتها على الشباب وعيونهم طارت وكلهم تجمعوا على وهي تبكي معاذ

    معاذ منهم ذولا معاذ تكفى معاذ وتصرخ وانا ولا ذرة غيره على اختي وكان فيه واحد سمع صراخ اختي

    وبلغ الشرطه والهيئه وكنا قاعدين انا واختي بحوش الاستراحه وفجأه رن الجرس حق باب الاستراحه

    وقام واحد من اصدقائي وفتح الباب واختي خايفه وتبكي من شدة الخوف ماتدري وش الي بيصير

    وفجاءه صديقي الي فتح الباب تأخر ماجاء واختي قامت قالت انا بشوف وش صار له قلت :لا احس شي روحي سوي فيه...

    وفجاء اقتحموا رجال الشرطه ورجال الشرطه المكان وامسكوا اختي واختي تصارخ واسألوها قالوا

    لها لك احد تعرفينه في الاستراحه قالت: لالا مااعرفه بس هم شافوني بسوق واخطفوني وتبكي

    وقلت: لا مشاعل انا اخوكي ماتعرفيني

    قالت:كذاب كذاب هذا مااعرفهم والله ياجماعه وحطوا في يدين الحديد القاسي وركبوا اختي في سيارة

    الهيئه وكان على يساري رجل من رجال الشرطه وعلى يساري رجل من رجال الشرطه

    وصقطت على قداماي وقلت: والله مااتحرك الا واختي قدامي والله ماتحرك

    واختي قالت : لشرطي تكفى ابغى اودعه تكفى بس ابغى انظر له اخر نظره يمكن يتوب قال الشرطي :

    اسف مااقدر وبكت اختي بكاء شديد وقالت تكفى تكفى الله يخليك ابغى اشوفه تكفى

    قال:اسف ياخاله بس ممنوع

    واتى له رجل من رجال الهيئه وهمس في اذنه وقال يله انزلي وشوفيه وكان فيه حريم مسكينها

    وكان فيه ناس واقفين يناظرون الموقف

    وبكيت بكاء شديد لما شفتها كآني اول مره اشوفها قلت: سامحيني والله اسف والله اسف انا غلطان بس الحين توبت والله توبت سامحيني ياوخيتي الله يسامح سامحيني وكانت ابكي ابكي ابكي بشده ماتتوقعونها

    قالت:ياخوي انا امانه بين يديك ليش ليش افرطت فيني حتى الملابس ماجبت لي والله حرام عليك اهئ اهئ
    وزاد بكائي وشرطه لوتشوفونهم اعوذ بالله ماكاننا في قضيه كاننا في عزاء هذا متآثر وهذا الله لايبلا

    المهم وبعد فتره من الزمن طلعوني من السجن ودخلت البيت وعيوني عيون تائب وراجع الى الله
    وجتاختي لي قالت: الحمدالله طلعت الحمدالله يارب

    وماتملكت نفسي فضممتها وقلت لها انا اسف سامحيني

    قالت:ياخوي مسامحتك بس قول لي انت كيف احولك يعني اليوم تبغى تروح للمسجد وتبغى انظف واكوي لك ثوابك
    قلت: اكيد اكيد
    وسجت سجدة شكر الله جل جلاله سبحان الله العلي العظيم والله ربي غفورآ رحيم لوتتوب اليه
    سبحان الله ومن هنا قررت مؤذن وانا الان احول ان اختم القرآن


    اتمنى عدم الاطاله عليكم واتمنى من كل من يقرآه ان ينشرها من داعون او كاتبون او اي شخص

    انشرها للعضه وللعبره ولاتنسون ادعاء له يثبات


    منقوووووووول للاسفاده



    المسافر
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/17/2011, 6:02 am




    السلام عليكم ..



    هذي هي قصة المسافر القصه الحقيقيه....التي غناها راشد الماجد....











    كان هناك ..شاب طموح كغيره من الشباب....

    وهذا الشاب كان يحب فتاه حب جما .... وهو مستعد لتضحيه بحياته من أجلها....ولكن مع مرور الأيام كبر حب

    هذا الشاب للفتاه ......فـــ ذهب الى أب تلك الفتاه وطلب منه يدها فهو يريد الزواج منها على سنة الله ورسوله

    ولكن أبو الفتاه كان يكره هذا الشاب ولا يريد ابنته أن تتزوج منه.....

    المهم....لم يوافق الأب على الزواج ورفض الشاب...... ولكن الشاب كان يهيم بها حبا

    فأخذ يأتي ويحاول في أبو البنت بأستمرار على أن يوافق......ولكن الأب أخذه العناد ولم يوافق.........!

    ومع مرور الأيام ومازال الشاب يحاول ويحاول ........الى أن مل أبو الفتاه من هذا الشاب ومحاولاته...



    فقام وقال للشاب ....أنا موافق أذا أردت الزواج من أبنتي ...أليك شرطي......

    فقال الشاب أنا موافق ماهو شرطك....

    قال أبو البنت.....أريد مهر الفتاه أن يكون بمبلغ(لا أعرف المبلغ بالتحديد ولكن المبلغ كان كبير جدا)

    ولكن أبو الفتاه قال هذا المبلغ لتعجيز الشاب لكي يكف عن محاولاته ....

    فوافق الشاب......

    وذهبت السنين وهذا الشاب همه الوحيد أن يكمل ويجمع المبلغ للزواج من حبيبته.....

    فأخذ يعمل في كافة المجالات ....يعمل ليل نهار........



    ولكن مع مضي الأيام أخذت نفسية الفتاه تتعب تدريجيا لوثوقها التام أن ذلك الشاب لن يستطيع توفير هذا المبلغ الكبير

    لأبوها .......الا بعد مضي سنيييين طويله.....

    ومرضت الفتاه .....وأخذها أبوها الى المستشفى ولكن لم يجدو لها حل لمرضها (لأانه كان مرض نفسي)

    فقام أبو الفتاه بأخذها الى جميع المستشفيات ......بحثا عن العلاج لأبنته.....ولكنه لم يستطع...



    ومع أزدياد المرض على تلك الفتاة المسكينه أصبحة لاتتكلم ولا تفارق الفراش.....

    وأبو البنت يحاول ويسعى الى أيجاد حل ...لمرضها....!

    فقيل له أنه يجب عليه أرسالها الى دوله خارج المملكه للعلاج لأن حالتها لاحل لها في المملكه......

    فقام الأب وأخذ الفتاه الى دوله خارج المملكه للعلاج......فأدخلت المستشفى

    ولكن تكاليف العلاج باهظة الثمن ولم يستطع الأب توفير المبلغ للعلاج...

    وقالو له أن مرضها بسبب حرمانها من شيء لا نعلم ماهو....... ولكنننننننننننننننننننننننننننننن

    أشتد المرض....على تلك الفتاه....

    وفي السعوديه أتى ذلك الشاب الذي أنهكه جهده الذي بذله في توفير المبلغ المطلوب...... أتى الشاب الى بيت الفتاه

    وطرق الباب وقال لأهل الفتاه أين أبوكم...............

    فقالو له لقد مرضت الفتاه وهي الأن برفقة أبونا خارج المملكه للعلاج ولكن المبلغ للعلاج كبير جدا ولايستطيع الأب

    توفيره.....فقام الشاب وأخذ المبلغ(المهر) وسافر الى الفتاه مع أول رحله....الى خارج المملكه المتجهه الى تلك الدوله...........!



    وذهب الى المستشفى التي توجد به الفتاه...... وما أن سأل عنها حتى قالو له......



    لقد رجع أبو الفتاه الى السعوديه ولكن.............



    ....................لقد ماتت الفتاه.....................



    فلم يصدق الشاب ذلك الخبر.........وبقي مصدوم.....ورجع الى السعوديه وذهب الى منزل الفتاه...



    فقالو له لقد ماتت ...



    ومن شدة حزنه بكى عليها لموتها بكاء شديدا...الى أن فقد بصره فأصبح أعمى......



    ومرة الأيام فذهب ذلك الشاب الى الأمير والشاعر ****بدر بن عبدالمحسن****

    وحكى له قصته وقال له أرجوك أن تكتب قصيده عني وعن حبيبتي التي ماتت.....



    فكتب الشاعر بدر بن عبد المحسن......



    المســـــــــــــــــــــــــــــــــافر



    لاتــــــــــلــــــــــوح للمســــــــــــــــافر ....المســـــــــــافر راح.............

    لاتــــــــــــــنـــــــــــــ ـادي للمســــــــــــــافر ..... المســـــــــافر راح.........

    يــــــاضـــــــــيـــــــــاع أصــــــواتــــــــنــــا فــــــي المـــــدى والـــريـــح...............

    الــقــــــطـــــــــــــــــار وفــــــــاتــــــــــنا ..... .المســــــــــــــــــــــــافــــر راح..........

    يــــــالله يــــا قــــــــلبـــــــي تــــعبـــــنا ... آه تعبــــــــنا مـــــــــن الــــوقـــــــ ــــوف ..........

    .. مـــــــــــــــابــــــــــــقى فــــــــي اللـــــــــــيل نــــــــجـــــــــــمه ولا طيــــــــــ ـــــــــــوف .............

    ذبـلــــــــــــــت أنـــــــــــــوار الشــــــــــــــــوارع ..... وأنـــطـــفـــــــــــــــا ضـــــــــي الحــــــــروف........ ....

    يالله ياقـــــــــــــــــــلبـــــــــــــي ســـــــــــــــــرينا ضـــــــــــــاقــــــــــــت الدنيا علينا .......

    القطار وفاتنا المسافر

    ......... رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااأ أأأأأأأأأأأأأأأأأأأااااااااااح

    .........

    مــــــــــــــدري باكــــــــــــــر هـــــالمــــــــــدينـــــــــــــــــه ....وش تـــــــــــكون.......

    النــــــــــــــهــــار والــــــــــــورد الأصــــــــــفـــر والـــــــــغصـــــــــــون.............. .....

    هـــــــــــذا وجـــــهـــــك يا المســـــــافر لمـــــا كــــانــــــــت لـــــي عيـــــووووووووون..........

    وينـــهــــا عـــــيــــونــــــــي حــــبــيــــبـــــي ......ســـــافـــــــــــــرت مثلك حـــــبـــــيـــبــــي .

    .....القـــطـــــــــــــــــــــــــار وفاتـــــــــــــــــــنا......


    المســــــــــ رااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااح ـــــــــــــافر...................
    تقبلو تحياتي كأس الحب


    avatar
    مهاجر
    | عضو جديد |
    | عضو جديد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 26
    العمر : 28
    | مكان الاقامة | : مكه
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف مهاجر في 8/17/2011, 6:06 am

    الله يعطيك العافية أخوي كاس الحب ....

    قصة حزينة جدا ....

    الغريب أن بعض الأباء يطلب المستحيل وفي الحديث ( من جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه ) ...

    بس التنطع الزائد عن الحد وغلاء المهور سبب كارثة أعظم ....


    أنرت القسم بموضوعك المميز ...

    تقبل خالص الود ....
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/17/2011, 6:08 am


    يمه بنت عمي عازمتني عندها



    مدخل {
    مخنوقــہ يمہ و آحس آلخنقہ هدتنـي ,,
    مگسـور قلبـي وعينـي مـدري وش فيـہـآ ...!
    ودموعـي اللـي غصب عـن عينـي بگتنـي ,’

    •عازمتني عندها•

    عازمتني عندهاعايشه : يمه بنت عمي محمد
    عازمتني عندها تكفين بروح

    عازمتني عندهاالوالده : لا

    عازمتني عندهاعايشه : طيب ليش عطيني سبب يخليك ترفضين

    عازمتني عندهاالوالده : لا يعني لا اذا كبرتي بتعرفين ليش كنت آرفض

    عازمتني عندهاعايشه : يمه قسسم انكم مصختوها صديقاتي ترفضون عند عماني وخوالي ترفضون
    لا تبيني اقابلهم لا بيوت ولا ملاهي وش هذا والله مو حاله
    عازمتني عندها
    عازمتني عندهاالوالد : ليش انتي رافضه تروح لبيت عمها

    عازمتني عندهاالوالده : انا وش يضمني ان بنتي ماراح يجيها شئ

    عازمتني عندهاالوالد : وش بيجيها هي مو عند بيت غريب عند عمها .. عمها .. عمها

    عازمتني عندهاالوالده : حتى ولو ماتدري وش المكتوب




    السلام عليكم ورحمته الله وبركاته
    عازمتني عندها


    موضوعي مشكله اجتماعيه موجوده بـ كثره لكن كثير منا يتاجهلها
    ويستر عليها بحجه المحافظه على العائله من الفضيحه
    عازمتني عندها

    في قصتي :

    عايشه تظن آن والدتها معقده

    والوالد يظن ان زوجته ( موسوسه ) لكثره سماعها للـ قصص التي يقشعر منها الجسد

    الوالدهـ حديثنا سوف يطول معها

    السبب الاول : لرفض الوالدهـ

    الزمن هذا لايوجد احد تثق به
    قد تخاف على ابنتها من زوجها وابنها


    الثاني :

    اذا المره هذه وافقت لـ ابنتها تذهب لـ بنت عمها سوف تتمادى ابنتها ويأتي

    يوم وتقول اريد الذهاب لـ صديقتي بعذر ( اول مرهـ تعزمني )

    عازمتني عندها
    الششاهد من الموضوع

    تحرش الاقارب زاد بكثرهـ
    وكثير منا قد تعلم ان زوجها يتحرش بـ ابنتها
    وكثير منا تعلم انا اخيها يتحرش بـ آختها الصغيرهـ
    و .... و ...



    ويضل الكتمان على تلك المشكله .. لماذا ؟!

    بحجه اريد المحافظه على بيتي

    انتي ايتها الام اي محافظه وانتي تعلمين ان بيتك يخترب امام عينيك
    ماهو ذنب الفتاهـ التي تعاني اياما وليالي من ابيها المدمن

    الذي ياتي في اخر اليل يجرْها من شعرها لكي يفعل الحرام

    امام عينيك ماذا يمكن لها ان تعمل سوى ان تبكي بحرقه .. بحرقه .. بحرقه

    هذا ابيها يعمل بها الفاحشه

    ووالدتها تعلم بما يفعله ابيها لكنها لاتريد اخبار احدا


    بغرض المحافظه على بيتي

    اي محافظته تلك التي تحافظين عليها ايتها الام ؟؟




    وكثير من القصص التي تشيب الرأس

    لكنها مجهوله و مستروهـ تحت غطاء الظلم !
    عازمتني عندها

    هل فعلا الام التي تمنع ابنتها من الذهاب لاي مكانً كان معقدهـ ؟

    او (موسوسه) كمان يظنها الوالد ؟

    او فعلا في هذا الزمان يجب الحرص عليها من اقرب الناس اليها ؟
    عازمتني عندها

    قد
    يطول الحديث في موضوعي

    لكن انتظر منكم جوابا كافي يريح حيرتي ؟

    عازمتني عندها
    لكم احترمي



    مخرج { المســـآفر }


    مليت أغمض جفوني لجـل آدآريہــآ .."
    ليـہ آمتلت هالدنيـآ يآيمہ غـدر وخيانــہ ,’ويـن يآيمہ آلآمانـہ..!
    تعبت يآيمہ آوسع آلخاطـر
    عازمتني عندها

    avatar
    مهاجر
    | عضو جديد |
    | عضو جديد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 26
    العمر : 28
    | مكان الاقامة | : مكه
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف مهاجر في 8/17/2011, 6:10 am

    الله يعطيك العافية وحيدة زمانها ....

    قصة حزينة ومؤلمة ....

    للأسف انتشر بما يمسى بنكاح المحارم والعياذ بالله ....

    وهذا يكون بسبب نقص الوازع الديني وأغلب من يقع فيه هم متعاطي المخدرات ...

    ويجب عدم السكوت عن الموضوع واتخاذ كافة الاجراءات الشرعيه والقانونية حياله ...

    أنرت القسم بموضوعك المميز ...
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/17/2011, 6:14 am


    شد انتباهي قصة مكتوبة في ورقة جريدة قديمة ..

    فأخذت أقرأها



    …….



    سافر أب إلى بلد بعيد تاركا زوجته وأولاده الثلاثة..

    سافر سعيا وراء الرزق وكان أبناؤه يحبونه حبا جما ويكنون له كل الاحترام

    أرسل الأب رسالته الأولى إلا أنهم لم يفتحوها ليقرءوا ما بها بل أخذ كل واحد منهم يُقبّل الرسالة ويقول أنها من عند أغلى الأحباب..

    وتأملوا الظرف من الخارج ثم وضعوا الرسالة في علبة قطيفة.. وكانوا يخرجونها من حين لآخر لينظفوها من التراب ويعيدونها ثانية.. وهكذا فعلوا مع كل رسالة أرسلها أبوهم

    ومضت السنون

    وعاد الأب ليجد أسرته لم يبق منهم إلا ابنا واحدا فقط فسأله الأب: أين أمك؟؟

    قال الابن : لقد أصابها مرض شديد, ولم يكن معنا مالا لننفق على علاجها فماتت

    قال الأب: لماذا؟ ألم تفتحوا الرسالة الأولى لقد أرسلت لكم فيها مبلغا كبيرا من المال

    قال الابن: لا.. فسأله أبوه وأين أخوك؟؟

    قال الابن: لقد تعرف على بعض رفاق السوء وبعد موت أمي لم يجد من ينصحه ويُقومه فذهب معهم

    تعجب الأب وقال: لماذا؟ ألم يقرأ الرسالة التي طلبت منه فيها أن يبتعد عن رفقاء السوء.. وأن يأتي إليّ

    رد الابن قائلا: لا.. قال الرجل: لا حول ولا قوة إلا بالله.. وأين أختك؟

    قال الابن: لقد تزوجت ذلك الشاب الذي أرسلت تستشيرك في زواجها منه وهى تعيسة معه أشد تعاسة

    فقال الأب ثائرا: ألم تقرأ هي الأخرى الرسالة التي اخبرها فيها بسوء سمعة وسلوك هذا الشاب ورفضي لهذا الزواج

    قال الابن: لا لقد احتفظنا بتلك الرسائل في هذه العلبة القطيفة..

    دائما نجملها ونقبلها



    ولكنا لم نقرأها



    تفكرت في شأن تلك الأسرة



    وكيف تشتت شملها وتعست حياتها لأنها لم تقرأ رسائل الأب إليها ولم تنتفع بها, بل واكتفت بتقديسها والمحافظة عليها دون العمل بما فيها

    ثم نظرت إلى المصحف..

    إلى القرآن الكريم الموضوع داخل علبة قطيفة على المكتب

    ياويحي .

    إنني أعامل رسالة الله ليّ كما عامل هؤلاء الأبناء رسائل أبيهم

    إنني أغلق المصحف واضعه في مكتبي ولكنني لا أقرأه ولا أنتفع بما فيه وهو منهاج حياتي كلها معا لنفتح صفحة من صفحات كتاب الله تعالى ونتعاون على حفظه وتطبيقه...

    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/17/2011, 11:17 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيفكم يا شباب أخباركم


    avatar
    Taer Al AshwaQ

    |المــــديــــر العــــــــام|
    |المــــديــــر العــــــــام|


    ذكر
    عدد المشاركات : 2990
    العمر : 31
    | مكان الاقامة | : غـــ[GaZa]ــــزة
    | المهنة | : Social Worker
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 17/08/2008

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف Taer Al AshwaQ في 8/17/2011, 1:54 pm

    يعطيك الف عافية أخ مسافر على مجهوداتك الطيبة

    تستحق الاحترام

    ويعطيك الف عافية اخي مهاجر

    لا عدمناكما


    بارك الله فيكما









    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 2:13 am

    ◙────█──█──█────────█────────◙
    ◙────█──█──█────█───█────────◙
    ◙────█──█──█────█▀█─█──▀─────◙
    ◙───▀▀──▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀─█────────◙
    ◙───█─█─█───────────█─█──█───◙
    ◙───█─█─█──█──█▀▀▀──█─█──█───◙
    ◙───▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀▀─▀▀▀▀───◙
    ◙──────────▀─────────────────◙
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 2:20 am


    القصص الواقعية ، قصة مريرة


    فتاة في المرحلةالحامعية- كلية الآداب- قسم علم نفس ولها أخوات ثلاث، منهن من تدرس في المرحلة الثانوية والأخريتان في المرحلة المتوسطة. وكان الأب يعمل في محل بقالة ويجتهد لكي يوفر لهم لقمة العيش. وكانت هذه الفتاة مجتهدة في دراستها الجامعية، معروفة بحسن الخلق والأدب الجم كل زميلاتها يحببنها ويرغبن في التقرب إليها لتفوقها المميز
    قالت : في يوم من الأيام خرجت من بوابة الجامعة، وإذ أنا بشاب أمامي في هيئة مهندمة، وكان ينظر إلي وكأنه يعرفني، لم أعطه أي اهتمام، سار خلفي وهو يحدثني بصوت خافت وكلمات صبيانية مثل: يا جميلة… أنا أرغب في الزواج منك.. فأنا أراقبك منذ مدة وعرفت أخلاقك و أدبك. سرت مسرعة تتعثر قدماي.. ويتصبب جبيني عرقأ، فأنا لم أتعرض لهذا الموقف أبداً من قبل. ووصلت إلى منزلي منهكة مرتبكة أفكر في هذاالموضوع ولم أنم تلك الليلة من الخوف والفزع والقلق
    وفي اليوم التالي وعند خروجي من الجامعة وجدته منتظراً أمام الباب وهويبتسم، وتكررت معاكساته لي والسير خلفي كل يوم، وانتهى هذا الأمر برسالة صغيرة ألقاها لي عند باب البيت وترددت في التقاطها ولكن أخذتها ويداي ترتعشان وفتحتها وقرأتها وإذا بها كلمات مملوءة بالحب والهيام والاعتذار عما بدر منه من مضايقات لي. مزقت الورقة ورميتها وبعد سويعات دق جرس الهاتف فرفعته وإذا بالشاب نفسه يطاردني بكلام جميل ويقول لي قرأت الرسالة أم لا ؟
    قلت له : إن لم تتأدب أخبرت عائلتي والويل لك.. وبعد ساعة اتصل مرة أخرى وأخذ يتودد إلي بأن غايته شريفة وأنه يريد أن يستقر ويتزوج وأنه ثري وسيبني لي قصراًويحقق لي كل آمالي وأنه وحيد لم يبق من عائلته أحد على قيد الحياة و.. و.. و..فرق قلبي له وبدأت أكلمه وأسترسل معه في الكلام وبدأت أنتظر الهاتف في كل وقت. وأترقب له بعد خروجي من الكلية لعلي أراه ولكن دون جدوى وخرجت ذات يوم من كليتي وإذا به أمامي.. فطرت فرحاً، وبدأت أخرج معه في سيارته نتجول في أنحاء المدينة، كنت أشعر معه بأنني مسلوبة الإرادة عاجزة عن التفكير وكأنه نزع لبي من جسدي
    كنت أصدقه فيما يقول وخاصة عند قوله لي أنك ستكونين زوجتي الوحيدة وسنعيش تحت سقف واحد ترفرف عليه السعادة والهناء .. كنت أصدقه عندما كان يقول لي أنت أميرتي وكلما سمعت هذا الكلام أطير في خيال لا حدود له وفي يوم من الأيام وياله من يوم كان يوماً أسوداً ... دمر حياتي وقضى على مستقبلي وفضحني أمام الخلائق ، خرجت معه كالعادة وإذا به يقودني إلى شقة مفروشة ، دخلت وجلسنا سوياً ونسيت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان" رواه الترمذي
    ولكن الشيطان استعمر قلبي وامتلأ قلبي بكلام هذا الشاب وجلست أنظر إليه وينظر إلي ثم غشتنا غاشية من عذاب جهنم.. ولم أدر إلا وأنا فريسة لهذا الشاب وفقدت أعز ما أملك.. قمت كالمجنونة ماذا فعلت بي؟ - لا تخافي أنت زوجتي. - كيف أكون زوجتك وأنت لم تعقد علي. - سوف أعقد عليك قريبأ. وذهبت إلى بيتي مترنحة، لا تقوى ساقاي على حملي واشتعلت النيران في جسدي..يا إلهي ماذا أجننت أنا.. ماذا دهاني، وأظلمت الدنيا في عيني وأخذت أبكي بكاء شديداً مراً وتركت الدراسة وساء حالي إلى أقصى درجة، ولم يفلح أحد من أهلي أن يعرف كنه ما فيَّ ولكن تعلقت بأمل راودني وهو وعده لي بالزواج، ومرت الأيام تجر بعضها البعض وكانت علي أثقل من الجبال ماذا حدت بعد ذلك؟؟ كانت المفاجأة التي دمرت حياتي.. دق جرس الهاتف وإذا بصوته يأتي من بعيد ويقول لي.. أريد أن أقابلك لشيء مهم.. فرحت وتهللت وظننت أن الشيء المهم هو ترتيب أمرالزواج.. قابلته وكان متجهماً تبدو على وجهه علامات القسوة وإذا به يبادرني قائلأ قبل كل شيء لا تفكري في أمر الزواج أبداً .. نريد أن نعيش سوياً بلاقيد... ارتفعت يدي دون أن أشعر وصفعته على وجهه حتى كاد الشرر يطير من عينيه وقلت له كنت أظن أنك ستصلح غلطتك.. ولكن وجدتك رجلاً بلا قيم ولا أخلاق ونزلت من السيارة مسرعة وأناأبكي، فقال لي هنيهة من فضلك ووجدت في يده شريط فيديو يرفعه بأطراف أصابعه مستهترا وقال بنبرة حادة .. سأحطمك بهذا الشريط قلت له : وما بداخل الشريط. قال : هلمي معي لتري ما بداخله ستكون مفاجأة لك وذهبت معه لأرى ما بداخل الشريط ورأيت تصويرأ كاملأ لما تم بيننا في الحرام. قلت ماذا فعلت يا جبان... ياخسيس..قال: كاميرات "خفية كانت مسلطة علينا تسجل كل حركة وهمسة، وهذا الشريط سيكون سلاحأ في يدي لتدميرك إلا إذا كنت تحت أوامري ورهن إشارتي وأخذت أصيح وأبكي لأن القضية ليست قضيتي بل قضية عائلة بأكملها؟ ولكن قال أبداً .. والنتيجة أن أصبحت أسيرة بيده ينقلني من رجل إلى رجل ويقبض الثمن.. وسقطت في الوحل- وانتقلت حياتي إلى الدعارة- وأسرتي لا تعلم شيئأ عن فعلتي فهي تثق بي تمامأ. وانتشر الشريط.. ووقع بيد ابن عمي فانفجرت القضية وعلم والدي وجميع أسرتي وانتشرت الفضيحة في أنحاء بلدتنا، ولطخ بيتنا بالعار، فهربت لأحمي نفسي واختفيت عن الأنظار وعلمت أن والدي وشقيقاتي هاجروا إلى بلاد أخرى وهاجرت معهم الفضيحة تتعقبهم وأصبحت المجالس يتحدث فيها عن هذا الموضوع. وانتقل الشريط من شاب لآخر. وعشت بين المومسات منغمسة في الرذيلة وكان هذا النذل هو الموجه الأول لي يحركني كالدمية في يده ولا أستطيع حراكأ؟ وكان هذا الشاب السبب في تدمير العديد من البيوت وضياع مستقبل فتيات في عمر الزهور. وعزمت على الانتقام .. وفي يوم من الأيام دخل عليّ وهو في حالة سكر شديد فاغتنمت الفرصة وطعنته بمدية. فقتلت إبليس المتمثل في صورة آدمية وخلصت الناس من شروره وكان مصيري أن أصبحت وراء القضبان أتجرع مرارة الذل والحرمان وأندم على فعلتي الشنيعة وعلى حياتي التي فرطت فيها
    وكلما تذكرت شريط الفيديو خُيل إليّ أن الكاميرات تطاردني في كل مكان. فكتبت قصتي هذه لتكون عبرة وعظة لكل فتاة تنساق خلف كلمات براقة أو رسالة مزخرفة بالحب والوله والهيام واحذري الهاتف يا أختاه .. احذريه. وضعت أمامك يا أختاه صورة حياتي التي انتهت بتحطيمي بالكامل وتحطيم أسرتي ، ووالدي الذي مات حسرة ، وكان يردد قبل موته حسبي الله ونعم الوكيل أنا غاضب عليك إلى يوم القيامة
    !!!!!! مـــا أصعبــــــــــــــــــها من كلمة !!!!!!!
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

    ذكرهذه الحادثة الشيخ أحمد بن عبد العزيز الحصين في رسالة صغيرة عنوانها شريط
    الفيديو الذي دمر حياتي وكان مما قاله في المقدمة :

    فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور
    محدثاتها وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار

    أما بعد: هذه حادثة وقعت بينمجتمع إسلامي وفي دولة إسلامية وهي واقعية، راح
    ضحيتها فتاة في مقتبل العمربسبب كلمات معسولة تحمل بين طياتها تدميرعائلة
    بأسرها وربما مجتمع بأكمله
    هذه الحادثة وقعت في عام 1408هـ وأخبرني بها ابن عم هذه الفتاة؟ وكان في يده
    شريط فيديو!!! وكان يتحسر على ضياع شرف العائلة الذي لطخ بالعار بسبب طيش هذه
    الفتاة، وانسياقها خلف الكلام المعسول؟ وهذه الحادثة ليست بالأولى بل حدث منها
    كثير في بعض الدول العربية ولفتيات من أكبر العائلات، وكم من فتاة قتلت بسبب
    فضيحتها!! أو انتحرت.. أو كانت نهايتها مستشفى الأمراض العقلية

    المصدر : رسالة بعنوان شريط الفيديو الذي دمر حياتي

    msaafer
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 2:28 am


    مثل أي شاب يطمح في تكوين أسرة
    سعودية سعيدة , قرر صاحبنا الزواج وطلب من أهله البحث عن فتاة مناسبة ذات خلق ودين , وكما جرت العادات والتقاليد حين وجدوا إحدى قريباته وشعروا بأنها تناسبه ذهبوا لخطبتها ولم يتردد أهل البنت في الموافقة لما كان يتحلى به صاحبنا من مقومات تغري أي أسره بمصاهرته

    وسارت الأمور كما يجب وأتم الله فرحتهم , وفي عرس جميل متواضع اجتمع الأهل والأصحاب للتهنئة ، وشيئا فشيئا بعد الزواج وبمرور الأيام لاحظ المحيطين بصاحبنا هيامه وغرامه الجارف بزوجته وتعلقه بها ، وبالمقابل أهل البنت استغربوا عدم مفارقة ذكر زوجها من لسانها !! أي نعم هم يؤمنون بالحب ويعلمون أنه يزداد بالعشرة ولكن الذي لا يعلمونه أو لم يخطر لهم ببال أنهم سيتعلقون ببعضهم إلى هذه الدرجة

    وبعد مرور ثلاث سنوات على زواجهم بدءوا يواجهون الضغوط من أهاليهم في مسألة الإنجاب , لأن الآخرين ممن تزوجوا معهم في ذلك التاريخ أصبح لديهم طفل أو اثنين وهم مازالوا كما هم , وأخذت الزوجة تلح على زوجها أن يكشفوا عند الطبيب عل وعسى أن يكون أمر بسيط ينتهي بعلاج أو توجيهات طبيه ، ... وهنا وقع ما لم يكن بالحسبان حيث اكتشفوا أن الزوجة (عقيم) م

    وبدأت التلميحات من أهل صاحبنا تكثر والغمز واللمز يزداد , إلى أن صارحته والدته وطلبت منه أن يتزوج بثانيه ، ويطلق زوجته أو يبقيها على ذمته بغرض الإنجاب من أخرى , فطفح كيل صاحبنا الذي جمع أهله وقال لهم بلهجة الواثق من نفسه : تظنون أن زوجتي عقيم؟! ترى العقم الحقيقي ما يتعلق بالإنجاب , أشوفه أنا في المشاعر الصادقة والحب الطاهر العفيف ومن ناحيتي ولله الحمد تنجب لي زوجتي في اليوم الواحد أكثر من مائة مولود وراضي بها وهي راضيه فيني و لا عاد تجيبون لها لموضوع البايخ طاري أبد

    وأصبح العقم الذي كانوا يتوقعون وقوع فراقهم به , سببا اكتشفت به الزوجة مدى التضحية والحب الذي يكنه صاحبنا لها

    وبعد مرور أكثر من تسع سنوات قضاها الزوجين على أروع ما يكون من الحب والرومانسية بدأت تهاجم الزوجة أعراض مرض غريبة اضطرتهم إلى الكشف عليها بقلق في أحد المستشفيات , الذي حولهم إلى (مستشفى الملك فيصل التخصصي) وهنا زاد القلق لمعرفة الزوج وعلمه أن المحولين إلى هذا المستشفى عادة ما يكونون مصابين بأمراض خطيرة

    وبعد تشخيص الحالة وإجراء اللازم من تحاليل وكشف طبي , صارح الأطباء زوجها بأنها مريضة بداء عضال حجم المصابين به معدود على الأصابع في الشرق الأوسط , وأنها لن تعيش كحد أقصى أكثر من خمس سنوات بأي حال من الأحوال - والأعمار بيد الله-

    ولكن الذي يزيد الألم والحسرة أن حالتها ستسوء في كل سنه أكثر من سابقتها , وأن الأفضل إبقائها في المستشفى لتلقى الرعاية الطبية اللازمة إلى أن يأخذ الله أمانته

    ولم يخضع الزوج لصدمة الأطباء ورفض إبقائها لديهم وقاوم أعصابه كي لا تنهار وعزم على تجهيز شقته بالمعدات الطبية اللازمة لتهيئة الجو المناسب كي تتلقى زوجته به الرعاية .. فابتاع ما تجاوزت قيمته ال (260,000 ريال)

    من أجهزه ومعدات طبيه , جهز بها شقته لتستقبل زوجته بعد الخروج من المستشفى وكان أغلب المبلغ المذكور قد تدينه بالإضافة إلى سلفه اقترضها من البنك .. واستقدم لزوجته ممرضه متفرغة كي تعاونه في القيام على حالتها

    وتقدم بطلب لإدارته ليأخذ اجازه من دون راتب , ولكن مديره رفض لعلمه بمقدار الديون التي تكبدها , فهو في أشد الحاجة لكل ريال من الراتب , فكان أثناء دوامه يكلفه بأشياء بسيطة ما أن ينتهي منها حتى يأذن له رئيسه بالخروج , وكان أحيانا لا يتجاوز وجوده في العمل الساعتين ويقضي باقي ساعات يومه عند زوجته يلقمها الطعام بيده , ويضمها إلى صدره ويحكي لها القصص والروايات ليسليها

    وكلما تقدمت الأيام زادت الآلام , والزوج يحاول جاهدا التخفيف عنها

    وكانت قد أعطت ممرضتها صندوق صغير طلبت منها الحفاظ عليه وعدم تقديمه لأي كائن كان , إلا لزوجها إذا

    وافتها المنية

    وفي يوم الاثنين مساء بعد صلاة العشاء كان الجو ممطرا وصوت زخات المطر حين ترتطم بنوافذ الغرفة يرقص له ا القلب فرحا... أخذ صاحبنا ينشد الشعر على حبيبته ويتغزل في عينيها , فنظرت له نظرة المودع وهي مبتسمة له ... فنزلت الدمعة من عينه لإدراكه بحلول ساعة الصفر... وشهقت بعد ابتسامتها شهقة خرجت معها روحها وكادت تأخذ من هول الموقف روح زوجها معها

    ولا أرغب في تقطيع قلبي وقلوبكم بذكر ما فعله حين توفاها الله

    ولكن بعد الصلاة عليها ودفنها بيومين جاءت الممرضة التي كانت تتابع حالة زوجته فوجدته كالخرقة الباليه فواسته وقدمت له صندوقا صغيرا قالت له بأن زوجته طلبت منها تقديمه له بعد آن يتوفاها الله.. فماذا وجد بالصندوق؟

    زجاجة عطر فارغة , وهي أول هديه قدمها لها بعد الزواج…وصورة لهما في ليلة زفافهما وكلمة "أحبك في الله " منقوشة على قطعة مستطيلة من الفضة - وأعظم أنواع الحب هو الذي يكون في الله - ورسالة قصيرة سأنقلها كما جاء في نصها تقرباً مع مراعاة حذف الأسماء واستبدالها بصلة القرابة

    الرسالة

    لا تحزن على فراقي فو الله لو كتب لي عمر ثاني لاخترت أن أبدأه معك ولكن أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد

    أخي فلان : كنت أتمنى أن أراك عريسا قبل وفاتي.. أختي فلانة : لا تقسي على أبنائك بضربهم فهم أحباب الله , ولا يحس بالنعمة غير فاقدها... عمتي فلانة (أم زوجها) : أحسنتي التصرف حين طلبتي من ابنك أن يتزوج من غيري ، لأنه جدير بمن يحمل اسمه من صالح الذرية بإذن الله

    كلمتي الأخيرة لك يا زوجي الحبيب أن تتزوج بعد وفاتي حيث لم يبقى لك عذر , وأرجو أن تسمى أول بناتك باسمي , واعلم أني سأغار من زوجتك الجديدة حتى وأنا في قبري

    النهاية

    --------------------

    أخوكم^المسافر ^
    [img][/img]
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 2:32 am



    ان سخط الام يمنع من النطق بالشهادة

    حكى انه فى زمن النبى عليه افضل الصلاة والسلام شاب يسمى علقمه وكان كثير الاجتهاد فى طاعة الله فى الصلاة والصوم والصدقه فمرض واشتد مرضه فأرسلت امرأته الى رسول الله ان زوجى علقمه فى النزع فأردت ان أعلمك بحاله يا رسول الله

    فأرسل النبى -ص-عمارا وصهيبا وبلالا وقال : امضوا اليه ولقنوه الشهاده
    فمضوا عليه ودخلوا عليه فوجدوه فى النزع فجعلوا يلقنونه - لااله الا الله - ولسانه لاينطق بها
    فأرسلوا الى النبى -ص- يخبرونه انه لاينطق لسانه بالشهاده
    فقال-ص-:هل من ابويه أحد حى؟
    قيل : يارسول الله أم كبيرة بالسن

    فأرسل اليها رسول الله وقال الرسول : قل لها ان قدرت على المسير الى رسول الله والا فقرى فى المنزل حتى يأتيك
    فجاء اليها الرسول فأخبرها بقول رسول الله-ص-فقالت : نفسى له الفداء ,انا احق بأتيانه
    فتوكأت على عصى وأتت الى رسول الله _ ص_فسلمت فرد عليها السلام وقال لها : يام علقمه كيف كان حال ولدك علقمه؟
    قالت : يارسول الله كثير الصلاة وكثير الصيام وكثير الصدقه
    قال رسول الله_ص_ فما حالك؟
    قالت : يارسول الله انا عليه ساخطه
    قال : ولم؟ قالت : يارسول الله يؤثر على زوجته ويعصينى , فقال رسول الله :ان سخط ام علقمه حجب لسان علقمه من الشهاده
    ثم قال : يا بلال انطلق واجمع لى حطبا كثيرا
    قالت : يارسول الله وما تصنع به؟
    قال : احرقه بالنار بين يديك
    قالت : يارسول الله ولدى لايحتمل قلبى أن تحرقه بالنار بين يدى
    قال : يأم علقمه عذاب الله أشد وابقى , فأن سرك ان يغفر الله فأرضى عنه
    فو الذى نفسى بيده لاينتفع علقمه بصلاته ولا بصدقته مادمت عليه ساخطه
    فقالت : يارسول الله انى اشهد الله تعالى وملائكته ومن حضرنى من المسلمين انى رضيت عن ولدى علقمه
    فقال رسول الله : انطلق يابلال اليه فأنظر هل يستطيع ان يقول _ لااله الا الله _ ام لا؟فلعل ام علقمه تكلمت بما ليس فى قلبها حياء منى
    فأنطلق بلال فسمع علقمه من داخل الدار يقول لااله الا الله
    فدخل بلال وقال : ياهؤلاء ان سخط أم علقمه حجب لسانه عن الشهاده وان رضاها اطلق لسانه
    ثم مات علقمه من يومه فحضر رسول الله فأمر بغسله وكفنه ثم صلى عليه وحضر دفنه
    ثم قام على شفير قبره فقال : يامعشر المهاجرين والانصار من فضل زوجته على امه فعليه لعنة الله وملائكته والناس اجمعين
    لايقبل الله منه صرفا ولا عدلا الا ان يتوب الى الله عز وجل ويحسن اليها ويطلب رضاها فرضى الله فى رضاها
    وسخط الله فى سخطها


    منقووول

    أخوكم المسافر

    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 2:39 am

    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 2:48 am





    خليكم مع المســافر
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 2:55 am

    يقول الشيخ عبد الكريم المشيقح : كنت القي محاضرة عن قدرة الله عز وجل


    وبعد المحاظرة إتصلت عليَّ إحدى الاخوات

    تقول يا شيخ : أنا مبتلاة بمرض !, قبل ثلاث سنوات تزوجت وقد سافر زوجي لخارج المملكه واتى بالمرض ( الإيدز ) .

    وبعد الزواج بثلاثة اشهر تعبت ومرضت ولما ذهبت للمستشفى اخذوا تحاليل مني ومن زوجي وجدوا أنّي مصابة بالمرض الذي نقله إليّ بعد زواجي منه ! .

    وتكمل قصتها !.
    تقول والله يا شيخ : لنا ثلاث سنوات نذهب شرق وغرب والله أنفقنا مليون وخمسمائة ريال طلبآ للعلاج ولا علاج , وانت في محاظرتك تتكلم عن قدرة الله !!!

    قال لها الشيخ أتكلم عن قدرة الله وإني صادق (( لا إله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شي قدير ))
    وقال لها الشيخ : يقول ابن الجوزي رحمه الله (( اعطوا الله ما يحب , يعطيكم ما تحبون , إستجيبوا لله إذا دعاكم يستجيب لكم إذا دعوتموه )) هنا العلاج .

    قال لها الشيخ : أريد منكما المحافظة على فقط أربعة أشياء تفعلانها .

    قالت إيش اسوي ياشيخ ؟؟؟

    قال :

    (1) عليكِ في الإسبوع هذا اربع وعشرين ساعة تكوني على وضوء انتي وزوجك , كل ما احدثتما توضئآ حتى النوم تناما متوضأين !.
    (2) كل ما فكرتما بالمرض اعطيا الله مايحب ((سبحان الله والحمد لله ولا إله الا الله والله اكبر )) ردِّدَاها خمسين أو ستين مرة على الأقل باليوم
    (3) تصدقا لحديث: حصنوا أموالكم بالزكاة، وداووا مرضاكم بالصدقة، وأعدوا للبلاء الدعاء.
    (4) اكثرا مدح الله عز وجل
    يقول الشيخ : ما هي الا اربعة ايام وتتصل على وتقول :ياشيخ احسُّ اني مرتاحة أدع لي
    قال لها الشيخ : أنتي مرتاحة مع الله ! أنتي إدعِ لنا
    يقول الشيخ : وبعد خمسة أو ستة أيام أرسلت لي رسالة تقول : ياشيخ إتصل عليّ توي جاية من المستشفى وتقول : إن الدكتورة المشرفة على علاجنا من بداية المرض اخذت التحاليل مني ومن زوجي وذهبت الى المختبر وبعد ربع ساعة جاءت ومعها نتيجة التحاليل , وقالت اجلسا : أريد أن أطمئنكما أن لا أثر للمرض بجسميكما !

    لاإله الا الله خمسة ايام , وبأربعة اشياء شفيا من اخطر مرض .

    واليكم القصة الثانية التي يرويها الشيخ عبد الكريم المشيقح ؛

    يقول : إتّصَلَتْ بي فتاة تقول : ياشيخ كنت على إتصال مع احد الشباب قبل الزواج واعطيته صوري
    والان اطلب منه الصور ولكن رفض ان يعيدها يقول لي : لن اضرك بها ولكن خليها عندي ذكريات !!!
    طلب منها الشيخ أن تعمل نفس الاشياء الاربعة الّلي بالقصة الاولى
    وبعد ثلاثة ايام اتصلت على الشيخ قالت : ياشيخ يقولي لو ماتطلعين معي افضحك بالصور !
    قال لها الشيخ لا تكلمينه وخلي اتصالكِ بالله وكمّلي ما قلت لك عليه , هذا الشيطان شافك قربتي توصلي قام يوسوس لكِ .
    ويقول الشيخ : والذي نفسي بيده ماهي الا اربعة ايام وتتصل عليّ الاخت من مكة المكرمة وتقول
    ياشيخ والله اني بالحرم ومعاي الصور واني ادعيلك ياشيخ .

    أحبتي بعد هذا ماذا ننتظر ؟

    يقول الشيخ عبد الكريم المشيقح : تغلبوا على همومكم ومشاكلكم بذكر ربكم وابشروا والله بالفرج القريب
    أين اصحاب الحاجات ؟
    أين الذين يحلمون بالاطفال ليلآ ونهاراً ويصرفون على ذلك المبالغ الطائلة ؟
    أين من يريد السعادة بالحياة ؟

    أين من يريد التوفيق بالدراسة أو الوظيفة ؟
    أين صاحب المرض الذي حرمه مرضه لذة النوم ؟
    أين ... وأين .. وأين ؟

    والله كلنا ذو حاجة وفاقة ومشاكل وهموم , ولكن لن تدوم دامنا مع الله " إعرف الله في الرخاء يعرفك في الشدّة " واسطته أقوى من أيّ واسطة أخرى
    دعواتكم لنا بالتوفيق والصلاح والزواج
    اخوكم :المـســــافــــر
    اج مهمه قد يحتاجها شخص يهمك أمره لا سمح الله فتنصحه بها
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 3:00 am



    حمد شاب ملتزم خلوق التقى باحد الأيام بشابة جميلة محتشمة تدعى اماني , احبها واحبته واستمر حبهما يكبر مع الوقت الذي كانا يدرسان فيه في الجامعة , حتى تخرج حمد من الجامعة والذي كان يكبر أماني قلبه بسنة حيث بدأت معاناتهما القاسية
    فبعد أن تخرج حمد واستلم وظيفته انطلق للأهله ليخبرهم بأنه يريد الزواج , فرح الجميع بهذا الخبر الا انه وسرعان ما تجهمت الوجوه عندما اخبرهم حمد بعائلة تلك الفتاة التي يريد الزواج منها
    لم تكن عائلة أماني عائلة فقيرة ماديا او نسبا بل بالعكس كانت من العائلات المرموقة في البلدة ولها مكانتها الأجتماعية العظيمة , الا ان حمد كان ينتمي لقيبلة بدوية تحكمها عادات وتقاليد قاسية , فلم يكن يسمح لرجل في هذه القيبلة بأن يأخذ غير فتاة تنتمي لنفس القيبلة , وكان عمه هو كبير هذي القيبلة ومن غير الممكن ان يخالفوا الأوامر من السلطات العليا
    وبهذه بدأت معاناة الشابين الذان راحا يحاولان الأرتباط بكل ما اتيان من قوة
    حمد : أماني انا تعبت ما اقدر اتحمل اكثر من جذي راح اجي اخطبج من اهلج من دون أهلي تقبلين فيني ؟؟
    أماني : تدري يا قلبي اني قابلة بس اكيد ابوي وامي ماراح يرضون يزوجوني لواحد اهله رافضيني
    حمد : طيب عطيني الحل اللي يريحج وانا مستعد انفذه لج بس المهم ما نفترق ويجمعنا بيت واحد
    أماني : عطني يا حمد فرصة اكلم اخوك الكبير واحاول اقنعه انا في حبنا وخلنا نشوف شنو يصير
    وفعلا استسلم حمد لهذه المحاولة والتقى بأماني في مقر عمل اخوه الكبير والذي كان متفهما بعض الشي ودار الحديث التالي
    أماني : انا بفهم بس شنو سبب رفضكم لعايلتي .. انا الحمدلله عند اهلي الخير ونسايبنا معروفين في البلد
    الأخ الأكبر لحمد : المسألة مسألة مبدء عائلي يرفض ان يكون في نسب العايلة احد غريب عن القبيلة
    أماني : اذا كنتوا تخافون ان الأنساب تختلط على رايكم انا مستعدة اتنازل عن الأنجاب المهم اني ابقى مع حمد بالحلال وهذي كلمة وعد اقولك ياها ومستعدة اقسم براس الغالي اللي ما عندي اغلا منه حمد .. اشقلت ؟ تساعدنا ؟؟
    الأخ الأكبر : اممممممممممممممم ..... راح احاول ان شاءلله

    وبعد هذا القاء .. راح الأخ الأكبر يحاول ويجاهد بين كبراء القبيلة للأخذ الأذن باتمام هذا الزواج .. وبعد جهد جهيد استمر حوالي السنة
    بث مجلس القيبلة بالقرار النهائي وهو بالسماح لحمد بالزواج من أماني على ان لا ينجب الأولاد منها , ويتزوج اخرى من نفس القيبلة لإنجاب الأولاد
    وبرغم من هذا الشرط التعجيزي والمجحف في حق هذين الشابين المتحابين الا انهما وافقا عليه للهفتهما بأن يكونان معا بالحلال وطول العمر
    استمر زواجهما السعيد مدة سنتين كانا اسعد زوجين على وجه الأرض , كانت علاقتهما قوية جدا ببعض يشهد بها الكثيرين , وكأنهما عشّاق في القصص الخيالية
    في هذه الفترة تدّين الزوجين واقتربا من ربهما اكثر واكثر شكرا وحمدا له لجمعهما في بيت واحد
    وكانا يدعيان ربهما بأن يفرج كربتهما بهذا القرار الذان اقسما على اتمامه بعدم إنجاب الأطفال
    وفي نهاية السنة الثانية من زواجهما , توفي العم الأكبر وعندما كان على فراش الموت أوصى اهله بضرورة زواج حمد من احدى قريباته وذلك للإنجاب , اخذت هذه الوصية على محمل الجد واخذت العائلة تصر على حمد بالزواج من اخرى .. لم يكن حمد قادرا على الأرتباط بأخرى فلقد كانت زوجته أماني زوجة مخلصة وافية لزوجها مطيعة وغير مقصرة في حقه
    ( اختصارا للقصة )
    خطب حمد بعد سنه الفتاة الأخرى بعدما اصرت عليه زوجته التي خشت على زوجها من تلك الأوامر والتي كانت دائما لمخالفيها عقوبة القتل من شخص مجهول حفاظا على قوانين القبيلة
    وفي يوم الزواج .. ودعت أماني زوجها حمد الذي كان سيسافر الى أوربا مع زوجته الجديدة في نفس اليوم
    ضمته بقوة وبكت بحرقة لأنه كان اليوم الأول الذي يفترقان فيه للحظة واحد بعد زواج استمر ثلاث سنوات
    قبّل حمد زوجته ووعدها بأنه سيعود
    وكانت ا خر كلمة يتبادلها الطرفين -- احبك .. وسأشتاق لك موت -- ورحل حمد

    ظلت أماني في البيت مع أم حمد التي كانت تعتبر أماني كأبنة لها , تحبها وتداري خاطرها , لأن أماني كانت رحيمة جدا بها تعتبرها كأم لها تقوم بواجباتها أكثر من بناتها الحقيقيات لذلك فضلت أم حمد البقاء مع ابنتها أماني لمواستها على الذهاب لعرس ولدها حمد

    دخلت أماني الصالة على خالتها أم زوجها وكانت تنايها بأمي لتهدئة نفسها .. فرمت نفسها بحضن امها واخذت تبكي , وتطبطب عليها أمها وتواسيها وتهدئها , وعندما افرغت ما فيها , مسحت دموعها ودار بينهما هذا الحديث
    أماني : تدرين يا يمه ؟؟ ان الأنسان يمكن انه يموت من ضيقة الخلق وحزنه ؟
    أم حمد : ادري يا بنيتي , عسى الله يقوي قلبج ويصبرج على فارق الغالي
    أماني : أميين يا يمه , تصدقي يا يمّه ان حمد ما يخليني انام ليلة الا بعد ما يراضيني ان كنت زعلانة أو يسألني ان كنت راضية عنه اليوم والا لأ ؟؟ وكنت دايما اقوله اني راضية عليك طول عمري لأنك قلبي
    أم حمد والدموع في عينها على بنتها أماني : حمد طول عمره طيب ويحب الناس ولا يرضى يزعل احد بالدنيا , أشلون لو كان اللي جدامه روحه
    أماني وهي مبتسمة : ادري يا يمه , بس انا نسيت لأقوله اليوم قبل ما يطلع اني راضية عنه , واليوم ماراح يكون نايم بحضني , اخاف يا يمّه يصير فيني شي أو أنسى إني اقوله لي شفته من الفرحة , يا ليت تقوليله اني راضية عنه بعمري كله واني احبه موووت واشتاقله مووت حتى لو كان رايح لدوامه
    أم حمد وهي تمسح على رأس أماني : انشاءلله يا بنيتي اقوله أول ما اشوفه

    تقوم أماني من المجلس بعدها متجهة إلى غرفتها فتلتفت على أم حمد وتقول : يمه انا اسفة اذا غلطت بحقج والا قصرت فيه , اخاف ربي قاعد يعاقبني لأني ضايقتج
    تركض أم احمد الى أماني وتضمها وتقول : حشى يا بنيتي انتي برّيتيني وداريتيني اكثر مما سوو لي بناتي والله يعلم معزتج وغالتج بقلبي , انا اشهد يا ربي ان بنتي مرت ولدي بارة فيني
    أماني تبتسم ابتسامة راحة وتقبل رأس أم زوجها : تصبحين على خير يا خالتي ولا تنسين تقولين حق حمد اللي قتلج ياه , انا بحاول انام قبل اذان الفجر

    قامت أم حمد على صوت المياه في الفجر فاستيقظت وعلمت بانها أماني التي كانت قريبة من غرفتها وبعدما انتهت من وضوئها فتحت الباب على أماني لتجدها منهمكة بصلاتها ودعائها , تركتها وذهبت الى دارها
    وفي الصباح حوالي الساعة 10:30 استنكرت أم حمد على أماني عدم خروجها من دارها لأن لم يكن من عادتها ان تتأخر بالنوم لهذه الساعة فقد كانت تهم يوميا في الصباح الباكر لتعد الفطار لزوجها وأخوان زوجها الصغار الذين يقطنون في نفس المنزل قبل بداية الدوامات
    توقعت الأم بان ابنتها لم تنم جيدا البارحة حزنا على فراق زوجها , ولكن شيئا ما يدفعها إلى غرفة أماني ففتحت الباب عليها لتجدها نائمة تلبس قميص نوم ابيض وكأنها أميرة , تضم صورة زوجها -التي التقطت له في حفل زفافهما وهو مبتسم- بشدة بيدها اليسرى اتجاه قلبها وفي اليد الأخرى صورة لهما ايضا في العرس , وكانت ابتسامة جميلة هادئة تضيء وجهها البشوش , نائمة على جهة زوجها حمد وعلى وسادته
    ابتسمت الأم لما شاهدتها واخذت تنادي أماني بهمس ولكن لم تبدي أماني اي حركة اقتربت الأم من أماني ولمست كتفها .................................. لتكتشف بأن أماني قد توفيت
    ماتت أماني حزنا على فراق زوجها الذي لم يدم يوما واحد وهي تعلم بأنه سأتي بعد اسبوعين فقط
    في هذه الأثناء رن هاتف غرفة أماني لترفع الخدامة السماعة واذا به حمد يتصل ليطمأن على زوجته فتخبره بأنها ماتت من نص ساعة

    رجع الزوج المفجوع على زوجته في نفس اليوم بالليل وتمت مراسم الدفن , ومرت أيام العزى الثلاث , وكانت حالة حمد يرثى لها , فلم يتوقع ابدا ما جرى وكان يبكي عليها كما الأطفال , ولكنه سلم أمره الى الله
    وفي اليوم الرابع من وفاة زوجته نزل في الليل ليجد امه في الصالة فراح يخبرها عما في خاطره
    حمد : يمّه بقولج شي في خاطري
    أم حمد : سم يا وليدي .. خير انشاءلله
    حمد : تصدقين يا يمة وانا بالطيارة ياني احساس غريب , كنت افكر ليش قاعد يصير فيني كل هذا , ليش اترك مرتي بس عشان الإنجاب , أماني كانت تاخذ موانع حمل , ليش ما فكرت مرة احلل واشوف نفسي قبل ما اتزوج الثانية , فقلت بنفسي أول ما اوصل لندن وقبل ما ادخل على زوجتي بفحص نفسي , وفعلا قمت الساعة 7 ةرحت حق المستشفى وطلبت فحص قالولي تعال بعد يوم قتلهم ما اقدر ابي التقرير ضروري اليوم ودفعت فلوس اكثر والساعة 10:30 استلمت تقرير كان يقول اني عقيم وان فيني ضعف يمنعني من الأنجاب يا يمه
    الأم وهي مذهولة تذرف الدموع لا شعوريا
    حمد : تصدقين يايمه كنت داق على أماني بقولها اني راجع وما عاد يلزم اني اجيب عيال وتقريري بيدي , بس خسارة ما لحقت افرحها
    الأم تضم ولدها حمد بقوة وتخبره بما قالت لها أماني في الليلة قبل موتها , وكان حمد يبكي وييبتسم بنفس الوقت , ولشدة بكائه استأذنها بأن يختلي بنفسه في داره
    وبعد نصف ساعة كان يدور في خاطر الأم بان تذهب لحمد وتخبره كيف ماتت زوجته وكيف كان شكلها لتفرحه
    قرعت الباب عليه وفتح الباب لها , واذا به يمسك بصورة أماني , وكان قد علّق فستان زفافها الأبيض خارج الكبت .. احست الأم بأن ليس من الضروري ان تخبره بما جاءت تقول خشيا بأن يعاود البكاء مرة اخرى .
    حمد : تصدقين يمه هذا فستان أماني أذكر انها قالتلي بأنها راح تظل تلبس الأبيض من يوم زواجنا إلى يوم اللي يكفنونها فيه .. بس انا منعتها من انها تلبس ابيض غير يوم الدخلة والسبة كلمتها هذي ..
    يتجه الى الدرج ليخرج لأمه قميص نومها الأبيض الذي لبسته أماني في يوم زواجها الأول
    حمد : ما لبستلي ابيض غير فستان الفرح وهذا القميص بس بعدها ما شفتها بهذا اللون
    الأم وعيناها تغرق بالدموع : أماني كانت لابسة هذا القميص وقت اللي توفت
    يبدأ حمد بالبكاء مرة أخرى وتبدء والدته بتهدئته مرة أخرى , فيمسح دموعه ويخبر أمه
    حمد : ما عندي احد اليوم اسأله راضي عني والا لأ غيرك يا يمه ولا عندي احد يقولي قبل ما أنام انه يحبني واني راح اوحشه الين اقعد من النوم
    الأم بصوت خافت : انا راضية عنك كل الرضا يا وليدي وعسى الله لا يخليني منك يا حمد
    حمد : يمه انا شفت أماني بثاني يوم العزى بمنامي تمسح دموعي وتقعدني لصلاة الفجر وتقولي ان اهيا معاي وراح تظل معاي , جيت امسك يدها اكتشفت انها بأحلامي
    الأم لم تكن تستطيع تحمل المزيد من كلام حمد فضمته الى صدرها وقبلته وتركته بعد ان قالت له : تصبح على خير يا حمد وانشاءلله يصبرك على فقد الغالية ويثبت قلبك على الإيمان وطاعة الرحمن

    وفي صباح اليوم الثاني استيقظت الأم فجأة وكان شيئا يجول في قلبها دفعها مسرعة الى غرفة حمد طرقت الباب فلم يجب عليها
    فتحت الباب ويا لهول هذه الصدمة
    لم تحملها ارجلها لما شاهدته
    فقد رأت حمد مستلقيا على السرير في جهة زوجته أماني يضم بشدة صورتها التي التقطت لها في حفل زفافها وهي مبتسمة باتجاه قلبه بيده اليسرى , ونفس الصورة التي كانت تحملها أماني وقت وفاتها بيده اليمنى , وعلى وجهه ابتسامة مشرقة وكأنها ملئت قلبه سعادة
    علمت الأم في هذه اللحظة بأن ابنها قد توفي
    ودعت بقلبها ان يجمع أماني بحمد في الأخرة بعيدا عن تعقيدات الأهل وقوانين القبيلة وينجبان ماشاءا من الأطفال .


    بس انشاءالله القصة يعجبكم

    مع تمنياتي لكم مني اخوكم المســافـــر
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 3:05 am

    قصص واقعيه من صالونات نسائيه

    أذكر هذه القصص الواقعية المأساوية والناجمة عن ( صالونات التجميل النسائية ) للعبرة والعظة ولكي لايكون المسلم العزيز الغيور خِباً في هذا الأمر فيخدع .. ولكي يكون من هذه الصالونات الخبيثة على أشد الحذر .. وينأى عنها بأهله وبمن استرعاه الله واستأمنه .. ( ومن وقع في الشبهات وقع في الحمى ) !!! .



    ( 1 ) قال أحد التائبين وهو يحكي قصة الضياع التي كان يمثل دور البطولة فيها كنت أجريت اتفاقاً مع صاحبة صالون مشهور على أن تقوم بتصوير زبونات المحل عن طريق كاميرات مخفية مقابل مبالغ مالية وكانت تضع الكاميرات في غرفة تجهيز العرائس كما يسمونها، حيث يقمن بنـزع ثيابهن، وكانت صاحبة الصالون توجهن إلى الكاميرات بحجة الإضاءة وعدم الرؤية، وكنا نأخذ الأشرطة ونشاهدها بجلساتنا الخاصة ونتبادلها فيما بيننا، و كان بعضنا يتعرف على بعض الفتيات وبعضهن شخصيات معروفة ، و كنت من شدة و فظاعة ما أرى أمنع أخواتي وزوجتي من الذهاب لأي صالون لأنني لا أثق بمن يديرونها ولا في سلوكياتهم وأخلاقهم وفي إحدى المرات أحضرَت لي صاحبة الصالون آخر شريط تم تسجيله لي حسب الاتفاق المبرم بيننا ، شاهدت اللقطات الأولى منه فقط، ومن فرط إعجابي به قمت بنسخة على عجل و وزعته على أصدقائي الذين قاموا أيضاً بنسخه و توزيعه ، وفي المساء اجتمعنا وجلسنا لنشاهد الشريط الذي أسال لعابنا جميعاً، ولم تخل الجلسة من التعليقات . حتى بدأت اللقطة الحاسمة حيث حضرت سيدة لم أتبين ملامحها في البداية ولكن تبين لي بعد ذلك بأنها أختي، فلم اتمالك نفسي من شدة الغضب وكأنها صفعة قويه لي من رب العباد -والذي يمهل ولكنه لا يهمل العباد- على ما اهدرته من مال اتتبع فيه أعراض الناس، ولم اتمكن من جمع النسخ والتي اصبحت في متناول الجميع .


    ( 2 ) أحد الشباب حدثني بحادثة وقعت له مع الصالونات، قال : ذات مرة كان عندنا مناسبة زواج فذهبت بزوجتي إلى أحد الصالونات وأنزلتها أمام الصالون هي وابنتي الصغيرة على أن أعود لآخذها بعد ساعة وفعلاً ... بعد الوقت المقرر رجعت لأخذها فوجدتها واقفة بعيداً عن الصالون فأركبتها في السيارة وسألتها متعجباً : ما بك واقفة في هذا المكان؟!. قالت: حين دخلت إلى الصالون.. أسقتني صاحبة الصالون كوب عصير فشعرت بدوار وكاد يغمى عليّ ، فأحسست بالخوف خصوصاً وأنها كانت تكلم رجلاً في الهاتف وهي تقول له: ( مش حاتيقي تاخذ ابنك..) فازداد خوفي وشعرت أن في الأمر مكيدة، فلم أملك إلا أن هربت من الصالون راكضة وخلفت ابنتي ورائي ، ويظهر أنهم خافوا فجاءوا بالبنت ورائي . يقول المتحدث : وبعد فترة سألت عن هذا الصالون وقد كان مغلقاً .. فقيل لي : أُغلق لأنه اكُتشِف أنه كان وكراً للدعارة.



    ( 3 ) إحدى السيدات كانت من مرتادي الصالونات بين الحين والآخر وصلت إلى قناعة كبيرة أن هذه الصالونات ما هي إلا ستار تدار من خلفه أعمال مشبوهة كثيرة ، تقول : أنا كأي امرأة تذهب إلى صالون التجميل للأغراض الخاصة بالنساء ، وكنت أتردد على أحد الصالونات ذات السمعة و الشهرة حتى أصبحت زبونة دائمة عندهم، واستمر الحال هكذا فترة طويلة حتى لاحظت في مرة من المرات دخول أحد الشباب إلى الصالون، ولأول وهلة تصورت أنه أحد الذين جاءوا لاصطحاب زوجته أو أخته مثلاً ، لكن رأيت هذا الشاب تستقبله مديرة الصالون بحفاوة، وأدخلته إلى غرفة جانبية، وبعد فترة ليست بالقصيرة خرج الشاب من الغرفة منصرفاً. في باديء الأمر لم أعر الأمر اهتماماً ولم يخيل إليّ أنه كان بالغرفة لأمر مشبوة فالصالون يتمتع بسمعة جيدة !!!!. وماكان يخطر ببالي أن الصالون يستخدم لأغراض غير التي خصص لها ، لكن المرة الثانية تكرر نفس الموقف دخل أحد الشباب واستقبلته مديرة الصالون وأدخلته نفس الغرفة، وبعد فترة خرج منها إلا أنه هذه المرة وبعد خروج الشاب بدقائق خرجت إحدى الفتيات فأثار الأمر انتباهي وشكوكي في نفس الوقت فتبين لي بعد ذلك ان هذا الصالون كان وكراً للدعارة .



    ( 4 ) إحدى خبيرات التجميل تروي قصتها مع العمل داخل الصالونات ، فتقول عندما وصلت من بلدي أخذت أبحث عن عمل يناسبني ويناسب خبراتي ، فوقعت عيني ذات مرة على إعلان في إحدى الصحف عن حاجة أحد الصالونات لعاملات، فانطلقت بسرعة لتقديم طلبي بغية الحصول على هذه الفرصة ، وبعد أن رأتني صاحبة الصالون وافقت فوراً على عملي بالصالون . وانتظمت في العمل وبذلت كل جهدي في عملي الذي كنت سعيدة جداً به ، لكن فرحتي لم تدم طويلاً ، فقد شعرت أن هناك أموراً غير طبيعية يخفونها عني، تكثر الطلبات الخارجية، يرن الهاتف فترد صاحبة الصالون وتتحدث بطريقة مريبة ثم تنادي على إحداهن فتقول لها : إن لك طلباً خارجياً فأنت مطلوبة وتتعالى الضحكات ، وتذهب إلى المكان المحدد مع أخذ كيس في يدها أظن أنه يحتوي على أدوات العمل ، وكان هناك سائق خاص يقوم بتوصيلها وإعارتها بعد الانتهاء من مشوارها، وعند أو الطلب الخارجي تعطي صاحبة الصالون النقود التي حصلت عليها لتعطيها نصيبها وتأخذ الباقي ، وكلما طلبت منهن أن أذهب معهن يضحكن ويقلن ليس الآن ، وبقيت في حيرة من أمرهن حتى اكتشفت ذات يوم و بالصدفة أن هذه الطلب لا يستطيع القيام به ‘إلا من لديه استعداد للتخلي عن الشرف والنزاهه من اجل بعض النقود الزائلة
    المصدر: منتديات طائر آلآشوآق
    المسـافر

    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 3:19 am



    قصة وخذهاا عبرة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذه قصة صارت معي واعتبروها عبرة

    كان حالي مثل اي واحد بالدنيا , كنت اروح المدرسة وبعد ما ارجع اروح عند اصحابي واجلس معاهم واستانس معهم . المهم تعرفت على شباب زاحفين بالحي , وعلمووني اصول الزحف
    كنت اسرق معااهم ونسوي مشاكل في الحي الي جنبنا . المهم تخرجت من الثانوية واشتغلت
    واشتري سيارة (لانسر موديل 93 ) . وكنت اروح الشغل فيها وارجع البيت , بس انا سويت غلطة حياتي اني صرت اسرق قطع مثل مسجل السيارة , الجنوط , سماعات السيارة واركبها بسيارتي , وانا كنت عاااادي بالمررة ( يعني ما كنت اخاف انو يصيرلي شي) كنت اسافر فيها , وكماان كنت افحط فيها وفي يوم من الايام كنت افحط والدورية شافني ووقف قداامي وانا مسوي نفسي في لعبة حرررامي السيارات حق البلاستيشن وهربت منه وهو خلفي وانا مسرع دخلت على شارع فيه مويه وسيارة زحفت علي وصدمت في زاوية رصيف (الرصيف مررررتفع بالمررة ) والصدمه جائت من الباب حقي ( صراااحة الصدمه قوية قوية قوية ) والعسكري يوم شاف اني صدمت جاني وساعدني ( هو يحسبني انو جسمي خلاص انتها ) وبصعووبه طلعت من السيارة . المهم العسكري قالي: انت فيك شي ..؟ قلت: ظهري يعورني مررررة , قال : اتصل على الاسعاف ..؟ قلت: لا , انا اتصلت على صحبي يوم جاني وشاف الحادث انفجع وقالي : انت فيك شي...؟ قلت: ظهري يعورني . المهم ركبني بسيارته وصاحبي الثاني اخذ سيارتي وانا رحت المستشفى عشان افحص ظهري بس الحمد لله الدكتور قال : احمد ربك انو مافي كسور بس تمزق في العضلات الظهر وعطاني ادوية وكريمات. بعدين رحت البيت قابلت امي وهي خايفة وتقولي : انت فيك شي...؟ قلت ظهري بس يألمني شوي قالت : انا حسيت انو في شي صارلك وانا قلتلها بالقصة انو انا كنت افحط . والحادث صارلي قبل ما اسافر للدراسة بثلاثة ايام
    والله يا شباب انو اي واحد يشوف السيارة يقولوا اكيد صاحبها مشلوول او ميت . بس الحمد لله بفضل ربي نجيت من الحادث بس لو كانت معي الصور كنت حطيتها , وانا الحين بخير والحمد لله قاعد ادرس وانشاء الله كلها كم سنه واتخرج.


    ملخص الموضوع : اهم شي انك ترضي ربك والولدين وانك تبتعد عن الحرام بقدر الاستطاعة
    والصلاة ثم الصلاة ثم االصلاة , وانا اعترفلكم اني مقصر في صلاتي.

    اللهم وفقنا في الدنيا والآخرة وثبتنا على صراط المستقيم ........ آمين يااااااااارب ال
    المســـــــافر
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/18/2011, 3:27 am

    قصص واقعيه >> دخلت الفتاه الى الشاليه ..قصه يقف لها شعر الرأس
    هذة القصة من القصص التي لا تنسى بسهولة ولا تمحى من ذاكرت قارئها قصة فيها عبرة وعظة لكل من ينتهك حرمات الله ويريد ان يتلاعب ببنات الناس 0
    كان لا هم له الا خداع الفتيات والتغرير بهن فكان يخدعهن بكلامة المعسول ووعودة الكاذبة، فأذا نال مرادة أخذ يبحث عن فتاة اخرى ، وهكذا كان ديدنة لا يردعة دين ولا حياء فكان مثل الوحش الضاري يهيم في الصحراء بحثا عن فريستة يسكت بها جوعة
    وفي احدى جولاتة سقطت في شباكة احدى المخدوعات بأمثالةفألقى اليها برقم هاتفة فأتصلت بة وأخذ يسمعها من كلامة المعسول ماجعلها تسبح في عالم الحب والود والعاطفة واستطاع بمكرة ان يشغل قلبها فصارت مولعة به ، فأراد الخبيث بعد ان شعر أنها استوت وحان قطافهاان يبتلعها مثل مافعل مع غيرها الا انها صدته وقالت : الذي بينك وبيني حب طاهر عفيف لا يتوج الا بالزواج الشرعي ، وحاول يراوغها ويخدعها الا انها صدتة 0 واحس انة فشل هذة المرة فأراد ان ينتقم لكبريائة ويلقنها درسا لا تنساة ابدا فأتصل بها واخذ يبث لها اشواقةويعبر لها عن حبة وهيامة وانة قرر وعزم على خطبتها لانة لا يستطيع أن يفارقها فهي بالنسبة له كالهواء، اذا انقطع عنة مات!! ولانها ساذجة مخدوعة بحبة صدقتة وأخذت تبادلة الاشواق وصار هذا الفاسق يداوم على التصال بها حتى الهبها شوقا فواعدها أنة سوف يتقدم لخطبتها الا ان هناك امورا يجب ان يحدثها بها لانها امور لا تقال عبر الهاتف فهي تخص حياتهم الزوجية القادمة فيجب ان يلتقي بها ،
    وبعد رفض منها وتمتنع استطاع الخبيث أن يقنعها كي يلتقيا فقبلت فأستبشر الفاسق وحدد لها المكان والزمان
    اما المكان فهو شالية يقع على ساحل البحر واما الزمان ففي الصباح واتفقا على الموعد

    فرح الخبيث الماكر واسرع الى اصدقاء السوء أمثالة وقال لهم غدا ستأتي فتاة الى الشالية وتسأل عني واريد منكم ان تكونوا متواجدين هناك فأذا جأت فأفعلوا بها ما يحلوا لكم 0 وفي الغد جلسوا داخل الشالية ينظرون الفريسة وهم يلهثون مثل الكلاب المسعورة ، فٌأقبلت الفريسة تبحث عن صيادها ودخلت الفتاة الى الشالية تنادي علية وفجأة هجموا عليها هجوم الوحوش الضارية وأخذوا يتناوبون عليها حتى اشبعوا رغبتهم وأطفأوا نار شهوتهم المحمومة ثم تركوها في حالة يرثى لها وخرجوا قاصدين سيارتهم وأذا بالماكر الخبيث مقبل نحوهم ، فلما رأوة تبسموا وقالوا : لقد انتهت المهمة كما اردت 0
    ففرح واصطحبهم الى داخل الشالية ليمتع ناظرية بمنظر هذة المسكينة ويشفي غليلة فهي التى صدتة واستعصت علية ، فلما وقعت عينة عليها كادت روحة تزهق وأخذ يصرخ بأعلى صوتة على اصدقائة : يأشقياء ماذا فعلتم 000000تبا لكم من سفلة 00000 انها اختي 00000 أختي الويل لي ولكم انها اختي 000000اختي 000000ياويلي

    ولكن مالذي حدث ؟ لقدشاء الله عز وجل أن ينتقم من هذا الفاسق بأقرب الناس الية وبنفس الطريقة التي خطط لها ان الفتاة التي واعدها هذا الخبيث حدث لها مانع جعلها تمتنع عن الحضور فلم تحضر وكانت اخت هذا الفاسق تبحث عن اخيها لا مر ما ، وهي تعلم أنة يقضي اغلب وقتة في الشالية ، فذهبت الية في نفس الموعد الذي حدده مع الفتاة ، وهكذا وقع هذا الفاسق في الحفرة التي حفرها للفتاة واصطاده نفس الفخ الذي نصبة لها ، ولا بد لكل مجرم من نهاية مهما طال الزمن فلا بد أن يقع وأن يشرب من نفس الكأس وكما تدين تدان ووو قال تعالى 0(((((( أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله الا القوم الخاسرين))))))

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/13/2018, 3:03 am