منتديات طائر الاشواق

عـزيـزيـ آلزآئر أنـتـ غـيـر مـسـجـل لديـنـآ بـمـنـتـديـآتـ طـآئر آلآشـوآقـ
اذا لم تكن لديك فكرة عن كيفية التسجيل في المنتدى يرجى الضغط هنا

أهلا وسهلا بكم في منتديات طائر الاشوااق - فلسطين - غزة


    أقسام القلوب أربعة

    شاطر
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 3:37 am

    بمرض الايدز
    [/color]
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 3:37 am

    تسرد البنت المسكينة قصتها وتقول :
    بداية حكايتي كانت مع بدء اجازة الصيف للعام الدراسي السابق .. سافرت أمي مع أبي وجدتي للعلاج خارج الدولة .. وتركتني مع اخوتي الصغار برعاية عمتي ..
    وهي نصف أمية اقصد بأنها تعلمت القراءة والكتابة ولكنها لاتعي لأمور الحياة وفلسفتها ..

    كنت اشعر بالملل والكآبة فهي المرة الأولى التي افارق فيها أمي ..

    بدأت اتسلى على ( النت ) واتجول في عدة مواقع .. واطيل الحوار في غرف الدردشة ( الشات )

    ولآنني تربيت تربية فاضلة فلم اخشى على نفسي .. حتى تعرفت يوما على شاب من نفس
    بلدي يسكن بامارة اخري .. بدأت اطيل الحديث معة بحجة التسلية .. والقضاء على ساعات الفراغ..ثم تحول الى لقاء يومي .. وطلب مني ان يحدثني على الماسنجر فوافقت

    .. حوار يومي ولساعات طويلة حتى الفجر


    خلال حديثي معه تعرفت على حياته وتعرف هو على حياتي .. عرفت منه بأنه شاب (لعوب ) يحب السفر وقد جرب أنواع الحرام .. .. كنا نتناقش في عدة أمور مفيدة في الحياة .. وبلباقتي استطعت ان اغير مجري حياتة .. فبدأ بالصلاة والالتزام .. ؟؟

    بعد فترة وجيزة صارحني بحبه لي .. وخاصة بأنه قد تغير .. وتحسن سلوكه وبقناعة تامة منه بأن حياته السابقة كانت طيش وانتهى


    ترددت في البداية .. ولكنني وبعد تفكير لأيام اكتشفت بأنني متعلقة به .. وأسعد أوقاتي عند اقتراب موعد اللقاء على المسنجر ..


    فطلب مني اللقاء.. وافقت على أن يكون مكانا عاما .. ولدقائق معدودة .. فقط ليرى

    صورتي ..

    في يوم اللقاء استطعت ان افلت من عمتي بحجة انني ازور صديقة .. واتخلص من الفراغ .. حتى حان موعد اللقاء .. بدأ قلبي يرجف .. ويدق دقات غير اعتيادية ..
    حتى رأيته وجها لوجه .. لم أكن اتصور ان يكون بهذه الصورة .. انه كما يقال في قصص الخيال فارس الأحلام .. تحاورنا لدقائق .. وقد ابدى اعجابه الشديد بصورتي
    وانني أجمل مما تخيل

    تركته وعدت الى منزلي تغمرني السعادة .. اكاد أن اطير .. لا تسعني الدنيا بما فيها ..
    لدرجة ان معاملتي لأخوتي تغيرت .. فكنت شعلة من الحنان لجميع أفراد الأسرة .. هذا ما علمني الحب ..؟؟

    وبدأنا بأسلوب آخر في الحوار .. وعدني بأنه يتقدم لخطوبتي فور رجوع اسرتي من السفر..
    ولكنني رفضت وطلبت منه ان يتمهل حتى انتهي الدراسة


    تكرر لقائنا خلال الاجازة ثلاث مرات .. وكنت في كل مرة اعود محملة بسعادة تسع الدنيا بمن فيها

    في هذه الفترة كانت اسرتي قد عادت من رحلة المرض .. والاكتئاب يسود على جو اسرتي .. لفشل العلاج ..ومع بداية السنة الدراسية طلب مني لقاء فرفضت لأنني لا اجرأ على هذا الفعل بوجود أمي ..ولكن تحت اصراره بأنه يحمل مفاجأة سعيدة لنا

    وافقت .. وفي الموعد المحدد تقابلنا واذا به يفاجئني ( بدبلة لخطبتي ) سعدت كثيرا وقد أصر ان يزور اهلي .. وكنت انا التي أرفض بحجة الدراسة

    في نفس اليوم وفي لحظات الضعف .. استسلمنا للشيطان .. لحظات كئيبة .. لا أعرف كيف أوزنها ولا ارغب ان أتذكرها ..

    وجدت نفسي بحلة ثانية .. لست التي تربت على الفضائل والأخلاق .. ..
    ثم أخذ يواسيني ويصر على ان يتقدم للخطوبة وبأسرع وقت

    .. انهيت اللقاء بوعد مني أن افكر في الموضوع ثم أحدد موعد لقاءه بأسرتي

    رجعت الى منزلي مكسورة .. حزينه ..عشت أياما لا اطيق رؤية أي شخص ..
    تأثر مستواي الدراسي كثيرا .. وقد كان يكلمني كل يوم ليطمئن على صحتي


    بعد حوالي اسبوعين تأكدت بان الله لن يفضح فعلتي .. والحمد لله فبدأت استعيد صحتي .. وأهدأ تدريجيا ..

    واتفقت معه على ان يزور أهلي مع نهاية الشهر ليطلبني

    للزواج

    بعد فترة وجيزة .. تغيب عني ولمدة أسبوع .. وقد كانت فترة طويلة بالنسبة

    لعلاقتنا ان يغيب وبدون عذر .. حاولت احدثه فلم أجده ..

    بعد ان طال الانتظار .. وجدت في بريدي رسالة منه .. مختصرة .. وغريبة ..
    لم افهم محتواها ..
    فطلبته بواسطة الهاتف لاستوضح الأمر
    التقيت به بعد ساعة من الاتصال ..وجدت الحزن العميق في عينينه .. حاولت أن افهم السبب ..
    دون جدوى ..
    وفجاة انهار بالبكاء ..
    لا اتصور ان اجد رجلا بهذا المنظر

    . فقد كان اطرافه ترجف من شدة البكاء.. اعتقد بأن سوءا حل بأحد أفراد أسرته

    ...حاولت أن أعرف سبب حزنه

    ثم طلب مني العودة ..
    استغربت وقلت له بأن الموعد لم يحن بعد ..
    ثم طلب مني ان أنساه ..
    لم أفهم ..
    وبكيت واتهمته بأنه يريد الخلاص مني ..
    ولكن فوجئت بأقواله

    لن أنسى مهما حييت وجهه الحزين وهو يقول بأنه اكتشف مرضه بعد أن فات الأوان ..

    أي مرض ؟؟ .. وأي أوآن ؟؟.. وما معني هذه الكمات ..

    لقد كان مصابا بمرض الايدز
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 3:45 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اليوم هو الجمعة.. لا تنس 4 أمور. :


    الأول : هناك حبيب لك ولربك ينتظر صلاتك عليه فأكثر من الصلاة على الحبيب المصطفى ...

    الثاني : هناك قبر مظلم ينتظر نورك بسورة الكهف فاقرأها ...

    الثالث : هناك ساعة استجابة تنتظرك فاحرص ألا تضيعها وادعو لكل المسلمين ...

    الرابع : هناك مرسل لك ينتظر دعائك له في ظهر الغيب فلا تنسانا

    وجــزاكم الله خيييراً[/color]
    اخوكم المساااافر
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 3:49 am

    لا تبكى أمام انسان وتنتظر منه الشفقه
    ولا تضع قلبك بين يدى أحد تنتظر منه الرحمه
    ولا تعطى أذنك لأحد وتنتظر منه الصدق
    حارب الدنيا ولو لم يحارب معك أحد
    وبعد كل ذلك إن لم تحقق النصر
    فأبتــــــــســـــــــــــــــــــم
    فالمهزوم إذا إبتسم أفقد المنتصر
    لـــــــــــــــــذة الإنتصــــــار


    كنت أعتقد أن أسوأ شىء فى الحياه
    هو أن يبقى الانسان وحيدا
    لكننى أكتشفت أن
    أسوأ شىء فى الحياه
    أن يعيش الانسان مع أشخاص
    يجعلونه يشعر بأنه وحيدا
    فلا تندم على ما قدمت لهم
    بل ,,,,
    افتخر أنك كنت ومازلت إنسان
    يحمل قلبا ,,,,
    من بين أناس لا قلوب لهم ,,,
    ,,,,المسافر
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 3:52 am

    العيون الجميلة ,,,,,


    .
    .
    .
    .
    ..........
    .
    .
    .
    .
    هى التى تبكى من خشية الله

    اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع ومن نفس لا تشبع ومن عين لا تدمع ومن دعاء لا يسمع ومن قلب لا يخشع .
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 3:55 am




    بصراحه
    .
    .
    .
    .
    .............
    .
    .
    .
    .
    تستحق أكثر من150 لايك♥

    ۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞

    ۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞

    إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا

    ۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬ஜ۩۞۩ஜ▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞▬▬▬۞
    ۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞۞
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 3:57 am

    ,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,

    إذا ســألت ؛ فـقُـل : يـا الله
    إذا مَـرِضْـتَ ؛ فـقُـل : يـا الله
    إذا شَـكَــوْتَ ؛ فـقُـل : يـا الله
    إذا أحـسـسـت بالوحــدة ؛ فـقُـل : يـا الله
    إذا غـدر بك أو خـانك بعضُـهُم ؛ فـقُـل : يـا الله
    ...إذا فـقـدت عـزيـزاً ؛ فـقُـل : يـا الله
    إذا كـنت في ضائـقةٍ ؛ فـقُـل : يـا الله
    إذا حـزنت لشـيءٍ ؛ فـقُـل : يـا الله
    إذا فـشِـلت في أمـــرٍ ؛ فـقُـل : يـا الله
    يالله اجعل عواقب أمورنا كلها خيرا
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:00 am

    لــو امــك تـسـتـاهـل الــدعــ اء اكتب امين ♥ : واعــمــل لايــك ♥




    ...............•




    الــلــهـم إنــك تــراهــا:

    فإن رأيت أمي مذنبه فاغفر لها ♥
    وان رأيتــها حزينــه أسعد قلبها ♥
    وان رأيتها فرحه فاتمم عليها فرحها ♥
    وان كانت مريضه، فيا رب اشفها ♥

    اللهم امين ♥ امين ♥ امين ♥ ,
    اخيكم المسااافر
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:03 am

    حكمه للبنات القمــــــــــــــــرات بــــــــــس !!!!


    .
    .



    ..
    .
    .
    كي تكوني أجمل فتاه في العالـــــم

    كحلي عينيك بعدم النظر إلى الحـــــــــرام

    ضعي على شفتيك روجا احمر يمنعك من الكذب والغيبــــــــة

    مسكري رموشك بالدموع عند ذكر الله خوفا من ناره وعذابـــــــــه

    اصبغي أظافرك بماء الوضوء الدائــــــــــــــم

    سرحي شعرك وزينيه بالحجاب غير الفاتـــــــــــــــن

    مارسي رياضه العبادة بكثرة الركــــــــــوع والسجـــــــــود
    حفاظا على رشاقة جسمـــــــــــك

    اتبعيهـــــــــــــــــم
    لتكونى اجمل فتاه فى العالــــــــــــــــم.......

    .لااااااااااااايك ولا حد عندة اعتراض ..؟

    ♥♥
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:04 am

    ــلــمـــــات أتمــنى أن أقــولــها قــــبل أن أمــــــــوت
    .
    .
    .
    .
    ....
    أشهد أن لا إلـہ إلاَّ اللـَّـہ
    و أشهد أن مُـכـمَّــدْ رَسُــولُ اللـَّـہ

    ──────────██───
    ─────────█▒▒█──
    ─────────█▒▒█──
    ─────────█▒▒█──
    ──────██▒█▒▒█──
    ────██▒▒██▒▒█──
    ──██▒▒█▒█████──
    ─█▒▒█▒▒█▒▒▒▒▒█─
    █▒█▒▒█▒▒███▒▒▒█
    ─█▒█▒▒█▒▒█▒█▒▒█
    ─█▒█▒▒███▒▒▒▒█─
    ──█▒██▒▒▒▒▒▒
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:06 am

    كنوز ضائعة : هل تقبلها هدية مني ؟










    1. تحب الصحة ، عليك بالصيام.

    2. تحب نور الوجه ، عليك بقيام الليل.

    3. تحب الإسترخاء ، عليك بترتيل القرآن.

    4. تحب السعادة ، صل الصلاة في أوقاتها.

    5. تحب الفرج ، لازم الإستغفار.

    6. تحب زوال الهم ، لازم الدعاء.

    7. تحب زوال الشدة ، قل لا حول ولا قوة إلا بالله.

    8. تحب البركه ، صل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

    ◕‿◕✿)
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:11 am

    عذراً .. نيوُتن !
    محبـۃ الرحمن هي التي تجذبنآ
    ...
    عذراً .. ديگآرت !
    ٵنـآ مسلم إذاً ٵنآ موجود
    ......
    عذراً .. دآفنشے !
    الفتآة المسلمـۃ ٵجمل من الموناليزآ

    عذراً .. ٵديسوُن !
    القرآن الگريم هو مصبآح العآلم

    عذراً .. ٵفلٱطوٌن !
    المدينـۃ المنورة هي المدينـۃ الفآضلـۃ

    عذراً .. رومآ !(y)
    گل الطرق تؤدي إلے مگـۃ
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:13 am



    لاشـ‗__‗ـيء يرفـ‗__‗ـع قـ‗__‗ـدر المـ‗__‗ـرأة كالعـ‗__‗ـفّةولا شـ‗__‗ـئ

    يرفـ‗__‗ـع من قيمـ‗__‗ـتها إلا أخـ‗__‗ـلاقهاولا شـ‗__‗ـئ يرفـ‗__‗ـع من

    درجتـ‗__‗ـها إلا بإيمـ‗__‗ـانها وتقـ‗__‗ـواها ..........وإذا اجتمـ‗__‗ـعت هذه

    الأشـ‗__‗ـياء فى المـ‗__‗ـرأة فتكـ‗__‗ـون اللؤلؤة التى ينتظـ‗__‗ـرها كل شـ‗__‗ـاب يخـ‗__‗ـاف الله ♥
    اللى معايا لايـــك
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:20 am

    حكمــــــــــــــــــه اليوم هي





    ...♥

















    أصـغـــــــر مـسـافـــــة بـيــــن مـشـكـلـــــة وحـلـهــــــا
    هــــي نـفـــــس المـسـافــــــة بـيـــــن ركـبـتـيــــك والأرض ،،

    فـمــــــن سـجـــــد لـلـــــــه يـسـتـطـيـــــع الـوقــــــوف بـوجـــــه أي شـيئ
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:24 am

    مليار حسنة في أقل من 20 ثانية ؟


    .
    .
    .
    .
    ..................................
    .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " من استغفر للمؤمنين و المؤمنات, كتب الله له بكل مؤمن و مؤمنة حسنة "

    ردد معنا: " اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات الأحياء منهم و الأموات إلى يوم الدين "

    انشرها بقدر حبك لـ الرسول صلى الله عليه وسلم
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:28 am

    معظــــــــــــمنا
    .
    .
    .
    .
    ....
    يضحك

    .
    .
    يضحــــك

    .

    .
    يضحــــــــك

    .

    وقلبـــــه حــــــــــــــــزين

    اللهم أسألك
    ♥ ~
    راحة بال لا تنتهي
    ♥ ~
    وإيمانا قويا بأنـګ معي
    ♥ ~
    وأسألـڪ ابتسامة تشع من أعماق قلبي
    ♥ ~
    أسألـڪ ابتعادا عن ڪل شر واقترابا من ڪل خير
    ♥ ~
    اللهم أعنــــي علـى طاعتـڪ وحســـن عبادتـڪ
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:29 am

    كيف تروى عطشك فى نهار رمضان
    >
    >
    >
    >
    >
    استغفر الله
    >
    >
    >
    >
    توب الي الله
    >
    >
    >
    >
    ادعي واطلب من الله بأن يغفر لك وستغاضي عن ذنوبك التي مضت
    >
    >
    >
    >
    >
    >
    >
    أثبت العلماء أن قول " لا إله إلا الله "

    تجعل اللعاب يفرز مادة تروي عطشك

    ســــــــبــــــــحان الله
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:30 am

    כـلو ياכــلو رمضان ڪريم ياכــلو
    ۩
    ۩
    ۩
    ۩
    ▒▒▒▒▒▒▒████▒▒▒▒▒
    ▒▒▒▒▒▒█▒▒▒█▒▒▒▒▒
    ▒▒▒▒▒█▒▒▒▒▒█▒▒▒▒
    ▒▒▒▒█▒▒▒▒▒▒▒█▒▒▒
    ▒▒▒█▒▒▒▒▒▒▒▒▒█▒▒
    ▒███████████████
    ▒█▒▒▒▒▒▒▒▒▒▒▒▒█▒
    ▒▒█▒▒▒▒▒▒▒▒▒▒▒█▒
    ▒▒█▒▒▒▒(O)▒▒▒▒▒█▒
    ▒▒█▒▒▒▒██▒▒▒▒▒█▒
    ▒▒█▒▒▒▒██▒▒▒▒▒█▒
    ▒▒▒█▒▒▒██▒▒▒▒█▒▒
    ▒▒▒▒█▒▒██▒▒▒█▒▒▒
    ▒▒▒███████████▒▒
    ▒▒█████████████▒
    ▒███████████████
    رمضااااااااااااااان كريم
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:34 am

    القصةيا جماعة حصلت لبنت من البنات.....

    لاتخافوا , لان البنت الي حصل معها الموقف خافت وكانت تصرخ , وحاولت تهرب من هذا المتوحش بكل الطرق.....

    شوفو الاحداث متل ما حصلت من غير ما نلغي منها شي...

    في بنت كانت تستحم وكانت لوحدها في البيت.......

    سمعت صوت عند الباب , خرجت وهي خايفة بتحاول تعرف مين هناك لانه حست أن في شيء غريب....

    فتحت الباب.......... وفجأه سمع صوت صراخها... لقد دخل عليها الحمام!!!!!!!!!

    وراحت تجري بسرعة بدها تهرب...

    واي حاجة تشوفها قدامها ترميها عليه , وهي خايفة وهاربة وهو بيجري وراها , والي يخوف في الموضوع انها كانت مرعوبة...


    وهي بتجري لمحت شحاطة على الارض .. ما لقيت غيرها لتدافع عن نفسها بها...

    خدت الشحاطة ... وبسرعه....

    *

    *

    *

    *

    *

    *

    *

    *

    *
    *

    *

    *

    رمته على الصرصار.. ومات المسكين... لا حول ولا قوه الا بالله

    وانتهت القصة بسلام (ههههههههههههههههههههههههههههههههههه)
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:38 am







    توبة شاب قبل موته بلحظات

    حقاً ما أتعس الإنسان حين تستبد به عاداته وشهواته فينطلق معها إلى آخر مدى.
    لقد استعبدت محمداً الخطيئة والنزوة فأصبح منقاداً لها، لا يملك نفسه، ولا يستطيع تحريرها؛ فحرفته إلى حيث لا يملك لنفسه القياد؛ إلى حيث الهلاك.. فكان يسارع إلى انتهاك اللذات، ومقارفة المنكرات؛ فوصل إلى حال بلغ فيها الفزع منتهاه، والقلق أقصاه.. يتبدى ذلك واضحاً على قسمات وجهه ومحياه.
    لم يركع لله ركعةً منذ زمن . ولم يعرف للمسجد طريقاً.. كم من السنين مضت وهو لم يصلّ.. يحس بالحرج والخجل إذا ما مرّ بجانب مسجد الأنصار -مسجد الحي الذي يقطنه- لكأني بمئذنة المسجد تخاطبه معاتبة: متى تزورنا...؟؟
    كيما يفوح القلب بالتقى..
    كيما تحس راحةً.. ما لها انتها..
    كيما تذوق لذة الرجا....
    ليشرق الفؤاد بالسنا..
    لتستنير الورح بالهدى...
    ..متى تتوب؟؟.. متى تؤوب؟؟..
    فما يكون منه إلا أن يطرق رأسه خجلاً وحياءً.
    شهر رمضان.. حيث تصفد مردة الشياطين، صوت الحق يدوي في الآفاق مالئا الكون رهبةً وخشوعاً.. وصوت ينبعث من مئذنة مسجد الأنصار... وصوت حزين يرتل آيات الذكر الحكيم.. إنها الراحة.. إنها الصلاة.. صلاة التروايح.
    وكالعادة؛ يمر محمد بجانب المسجد لا يلوي على شيء. أحد الشباب الطيبين يستوقفه، ويتحدث معه ثم يقول له: ما رأيك أن ندرك الصلاة؟ هيّا، هيّا بنا بسرعة.
    أراد محمد الاعتذار لكن الشاب الطيب مضى في حديثه مستعجلاً.. كانت روح محمد تغدو كعصفور صغير ينتشي عند الصباح، أو بلله رقراق الندى.. روحه تريد أن تشق طريقها نحو النور بعد أن أضناها التجوال في أقبية الضلال.
    قال محمد: ولكن لا أعرف لا دعاء الاستفتاح ولا التحيات.. منذ زمن لم اصلِّ، لقد نسيتها.
    -كلا يا محمد لم تنسها؛ بل أنسيتها بفعل الشيطان وحزبه الخاسرين.. نعم لقد أنسيتها.
    وبعد إصرار من الشاب الطيب، يدلف محمد المسجد بعد فراق طويل. فماذا يجد..؟ عيوناً غسلتها الدموع، وأذبلتها العبادة.. وجوهاً أنارتها التقوى.. مصلين قد حلّقوا في أجواء الإيمان العبقة..
    كانت قراءة الإمام حزينة مترسلة.. في صوته رعشة تهز القلوب، ولأول مرة بعد فراق يقارب السبع سنين، يحلق محمد في ذلك الجو... بيد أنه لم يستطع إكمال الصلاة.. امتلأ قلبه رهبة.. تراجع إلى الخلف، استند إلى سارية قريبة منه.. تنهد بحسرة مخاطباً نفسه: بالله كيف يفوتني هذا الأجر العظيم؟! أين أنا من هذه الطمأنينة وهذه الراحة؟! ثم انخرط في بكاء طويل.. ها هو يبكي.. يبكي بكل قلبه، يبكي نفسه الضائعة.. يبكي حيرته وتيهه في بيداء وقفار موحشة.. يبكي أيامه الماضية.. يبكي مبارزته الجبار بالأوزار...!
    كان قلبه تحترق.. فكأنما جمرة استقرت بين ضلوعه فلا تكاد تخبو إلا لتثور مرة أخرى وتلتهب فتحرقه.. إنها حرقة المعاصي... أنها حرقة الآثام.
    لك الله أيها المذنب المنيب، كم تقلبت في لظى العصيان، بينما روحك كانت تكتوي يظمأ الشوق إلى سلوك طريق الإيمان..!
    كان يبكي -كما يقول الإمام- كبكاء الثكلى.. لقد أخذتْه موجة ألمٍ وندمٍ أرجفتْ عقله فطبعتْ في ذهنه أن الله لن يغفر له.
    تحلّق الناس حوله.. سألوه عما دهاه.. فلم يشأ ان يجيبهم.. فقط كان يعيش تلك اللحظات مع نفسه الحزينة.. المتعبة، التي أتعبها التخبط في سراديب الهلاك.
    في داخله بركان ندمٍ وألمٍ، لم يستطع أحدٌ من المصلين إخماده.. فانصرفوا لإكمال صلاتهم..
    وهنا يأتي عبد الله، وبعد محاولات؛ جاء صوت محمد متهدجاً، ينم عن ثورة مكبوتة: لن يغفر الله لي.. لن يغفر الله لي.. ثم عاد لبكائه الطويل..
    أخذ عبد الله يهون عليه قائلا: يا أخي، إن الله غفور رحيم.. إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل.
    هنا يرفع محمد رأسه وعيناه مخضلتان بالدموع.. ونبرات صوته أصداء عميقة.. عميقة الغور قنوطاً من رحمة الله، قائلا: بشهقات كانت تتردد بين الفينة والأخرى: كلا؛ لن يغفر الله لي.. لن يغفر الله لي..
    ثم سكَتَ ليسترد أنفاسه؛ وليخرج من خزانة عمره ماحوت من أخبار.. وعاد الصوت مرة أخرى متحشرجاً يرمي بالأسئلة التائهة الباحثة عن فرار.. كان صوته ينزف بالحزن.. بالوجع.. ثم أردف قائلا: أنت لا تتصور عظيم جرمي.. وعظم الذنوب التي تراكمتْ على قلبي.. لا ..لا.. لن يغفر الله لي، فأنا لم أصلِّ منذ سبع سنوات!!!
    ويأبى عبد الله إلا أن يقنع محمداً بسعة عفو الله ورحمته، فها هو يعاود نصحه قائلا: يا أخي، احمد الله أنك لم تمت على هذه الحال.. يا أخي إن الله -سبحانه وتعالى- يقول: (يا ابن آدم، إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً؛ لأتيتك بقرابها مغفرة)، ثم إن قنوطك من رحمة الله عز وجل أعظم من عصيانك له.. ثم أخذ يتلو عليه آيات الرحمة والرجاء، وأحاديث التوبة، وكرم الله وجوده في قبول التائبين.. ولكأني به قد أيقظ في نفس محمد بارقة أمل، فيحس محمد أن باب التوبة فد انفرج عن فتحة ضيقة يستطيع الدخول فيها.
    وهنا تكسرت أمواج قنوط محمد العاتية على شطآن نصائح عبد الله الغالية، فشعر بثقل هائل ينزاح عن كاهله.. فيخف جناحه، وترفرف روحه، تريد التحليق في العالم الجديد.. في عالم الأوبة والتوبة..!
    ها هو ذا صدره أرضاً بكراً يستقبل أول غرسة من النصائح المثمرة.. تلك النصائح التي نشرت الأمان والطمأنينة والرجاء في نفس محمد كما ينشر المطر -بإذن الله- الاخضرار على وجه الصحاري المفقرة المجدبة..!
    وها هو ذا عبد الله يعرض عليه أمراً: ما رأيك يا أخي الكريم أن تذهب إلى دورة المياه لتغتسل.. لتريح نفسك.. ولتبدأ حياة جديدة..
    فما كان من محمد إلا أن وافق ناشداً الراحة.. وأخذ يغتسل، ويغسل من قلبه كل أدران الذنوب وقذارتها التي علقت به.. لقد غسل قلبه هذه المرة، وملآه بمعان مادتها من نور..
    وسارا نحو المسجد، وما زال الإمام يتلو آيات الله.. تتحرك بها شفتاه، وتهفو لها قلوب المصلين.
    وأخذا يتحدثان .. وصدرت الكلمات من شفتي عبد الله رصينة تفوح منها رائحة الصدق والحق والأمل، بريئة من كل بهتان..
    وهز محمداً الحديث فكأنما عثر على كنز قد طال التنقيب عنه..! ثم أخذ يحدث نفسه: أين أنا من هذا الطريق..؟ أين أنا من هذا الطريق..؟.. الحمد لله غص بها حلقه من جرّاء دموع قد تفجرت من عينيه.. سار والدموع تنساب على وجنتيه، فحاول أن يرسم ابتسامة على شفتيه، بيد أنها ابتسامة مخنوقة قد امتقع لونها؛ فنسيت طريقها إلى وجهه؛ فضاعت..
    قال: عسى الله أن يغفر لي -إن شاء الله-.
    فبادره عبد الله: بل قل اللهم اغفر لي واعزم في المسألة يا رجل.
    واتجها صوب المسجد، ونفس محمد تزداد تطلعاً وطمعاً في عفو الله ورضاه..
    دخل المسجد ولسان حاله يقول: اللهم اغفر لي.. اللهم ارحمني.. يا إلهي قد قضيت حياتي في المنحدر.. وها أنذا اليوم أحاول الصعود، فخذ بيدي يا رب العالمين..
    يا أرحم الرحمين.. إن ذنوبي كثيرة .. ولكن رحمتتك أوسع..
    ودخل في الصلاة وما زال يبكي.. الذنوب القديمة تداعى بناؤها.. وخرج من قلب الأنقاض والغبار قلباً ناصعاً مضيئاً بالإيمان..!
    وأخذ يبكي.. وازداد بكاؤه.. فأبكى من حوله من المصلين.. توقف الإمام عن القراءة، ولم يتوقف محمد عن البكاء.. قال الإمام: الله أكبر وركع.. فركع المصلون وركع محمد.. ثم رفعوا جميعاً بعد قول الإمام: سمع الله لمن حمده.. لكن الله أراد أن لا يرتفع محمد بجسده.. بل ارتفعتْ روحه إلى بارئها.. فسقط جثة هامدة..
    وبعد الصلاة.. حركوه.. قلبوه.. أسعفوه علهم أن يدركوه.. ولكن (إذا جاء أجلهم فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون)


    اللهم احسن خاتمتنا
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:42 am





    هذه القصة ليست من نسج خيالي بل هي حقيقية
    وأبطالها يعيشون في هذا البلد، هذا إن لم يكن أحد منهم يقرأهذه السطور.
    . حدثت أحداث هذه القصة في مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية، وهي تحكي قصةً من قصص " ألف ليله وليله ".! يمتزج فيها الخيال بالأسطورة.
    . هذه الفتاة طالبةً في ثانوية ( ........... ) بالدمام، في الصف الثالث ثانوي، وتتمتع بجمال وحُسنٍ جعل مدرّستها تبدي اهتماماً غير عادي، فكانت ترى ذلك بعينيها وسلوكها عندما تتحدث إليها، ورغم ذلك لم تفعل شيئاً إزاء ذلك، بل اعتبرته تمييزاً لها لدى تلك المعلمة، فبدأت تبادلها بعض النظرات الخاطفة والتي دفعت معلمتها للاقتراب أكثر.
    تطورت الأمور بسرعة ملفته، لم تمكّن الفتاة من التفكير جيداً بسبب صغر سنها ونقص خبرتها في الحياة.
    . كانت المدرسة تخطط جيداً لما تريد، فكانت تختار أوقاتاً تطلب تلك الفتاة من الفصل بحجج مختلفة دون أن يلاحظ ذلك احد، وبدأت تتقرب لها شيئاً فشيئاً، وتؤكد لها أنها أصبحت جزءاً من حياتها وتفكيرها وأنهما يجب أن لا يفترقا أبدا، لم تقبل الفتاة ذلك لكنها أيضاً لم ترفضه! وهذا ما ساعد المعلمة على التقرب أكثر فأكثر. ثم بدأ الأمر يتطور أكثر فأكثر، من ملامسة الأيدي والأحاديث ( الخاثرة )، إلى بعض القبلات الخاطفة والتي تحولت سريعاً إلى (............................. )، إلى أن تحول ذلك إلى ................... بينهما، إلى حد استخدام ...... لهما مع حذر المعلمة والفتاة، مضت عدة أشهر على هذه الحال وفي يوم من الأيام، فوجئت أم الفتاة ببعض التغيير الذي بدأ يطرأ على ابنتها، فقد بدأت الفتاة تستفرغ وتشعر بدوار لم تعرف له سبب، إلا إن الأم ساورتها الشكوك وبدأ الخوف يتملّكها، في أثناء تفكيرها وانشغالها بهذا الأمر زاد وضع الفتاة سوءاً فقامت الأم على الفور بالذهاب لأحد المستوصفات القريبة من البيت، حيث كانت تنتظرهم المفاجأة الكبرى حين أخبرها الطبيب أن هذه من اثار الحمل.
    جن جنون الأم، وعجزت عن الكلام من هول الصدمة وقوتها، فابنتها لم تكن تغيب أبداً عن ناظريها خصوصاً في الأشهر الأخيرة فهم لم يخرجوا من البيت إلا نادراً، حتى إنهم لم يخرجوا من البيت في الثلاثة الأشهر الأخيرة سوى مرتان وفيهما كانت الفتاة طوال الوقت معهم.!
    خرجوا من المستوصف متجهين إلى منزلهم، لم يخطر ببال الفتاة أن كارثة قادمةً في الطريق، وكانت تعتقد أن الأمر مجرد عارض سيزول مع العلاج، كانت الأم غير قادرة على التفكير أو التصرف، فظلّت صامتة طوال الطريق وكل ما تفكر به هو تلك الفضيحة التي حلّت بهم.
    ماذا سيقول الناس؟ والأقارب،، والجيران،، والمعارف،.
    يارب أستر كانت تلك الكلمة الوحيدة التي نطقت بها بصوت عال، وعندما سألتها الفتاة ( وش فيه يمّه ).. لم تجب عليها فهول الصدمة لا يزال مسيطراً عليها، عندما عادوا إلى المنزل قامت الأم باستدعاء ابنتها وبدأت في جرها إلى الحديث أملاً في معرفة الفاعل، لم تعرف الفتاة سبب تلك النظرة !. ولكنها عرفت أن في الأمر شيئاً كبيراً.
    سألتها الأم مباشرةً من هو صديقك؟ وأين تعرفت عليه؟ ومتى؟.
    نزلت عليها هذه الأسئلة كالصاعقة!
    ماذا أي صديق وأي كلام فاضي، وحاولت أن تدافع بقوة لثقتها بعدم وجود شيء من هذا، فردت الأم بلا تردد، إذن هذا الحمل جاء من الهواء؟. فردت أي حمل ومن هي الحامل!؟.
    فقالت ومن غيرك وهل ستنكرين شيئاً تحملينه داخل أحشاءك، لماذا فعلت ذلك؟ وكيف؟ وأين؟. أجيبيني تكلمي ستفضحيننا بين الناس حسبي الله ونعم الوكيل، ماذا نفعل بهذه المصيبة؟. كانت الفتاة غير مصدقة فهي لم تعاشر رجلاً ولم يقترب منها أحد فكيف يحدث ذلك، وأمام إصرارها وإنكارها، لم تجد الأم بداً من إخبار الأب الذي أصابته حالة من الهياج والهستيريا، وكاد أن يقتل الفتاة لو لا تدخل أخوتها والحيلولة دون وصوله إليها، لم تتمكن من الصمود فاعترفت لوالدتها أنها على علاقة بمعلمتها منذ نحو سبعة أشهر، لم تصدقها الأم وظنت أنها تتسّتر على الفاعل، حاولت جاهدةً وبشتى السبل أن تقنعها بوجوب ملاحقة الفاعل ليصلح خطأه ويتزوجها ويدارون الفضيحة، إلا أن الفتاة أصّرت أن العلاقة الوحيدة التي قامت بها هي مع معلمتها فقط، مع إصرارها وعدم تصديق الأهل بما تقول قام والدها بإخذها إلى قسم الشرطة لعل الخوف يدفعها إلى الاعتراف، ولكن دون جدوى، فهي فعلاً صادقة وأقسمت للضابط بإنها تقول الحقيقة.. سألها الضابط: أين تسكن معلمتك وهل هي متزوجة؟ .. فقالت: نعم متزوجة وتسكن في .........
    كان لدى الضابط شكًُ أن يكون زوج المعلمة وراء ذلك، كما أنها الخيط الوحيد الموجود لديه.
    تم استدعاء المعلمة وسرعان ما اعترفت بإنها على علاقة بالفتاة، وأنها كانت تمارس الجنس معها، لكنها أنكرت تماماً أن تكون قد أغوت الفتاة لصالح زوجها أو حتى حاولت ذلك، فبدأ الضابط بسؤالها عن متى وكيفية ممارستهما للجنس وهل هناك أدوات معينة ؟.
    بعد أن قرأ الضابط اعترافات المعلمة لم يجد دليلاً يوحي بتورط الزوج!!
    ولكنه عاد وقرأ الملف بشكل جيد حتى قرأ أنها أي المعلمة جاءت متأخرة في أحد الأيام ووجدت الفتاة في ممر الفصول فأثارتها رؤيتها ونظراتها، ولم يكن لدى المدرسّة فصل في الحصة الأولى، وكالعادة استأذنت لها من مدرسّة الفصل، بإنها تريدها لتساعدها في بعض الأعمال الخاصة بالصف كعادتها دائماً، وتقول في اعترافها أن سبب تأخيرها في اليوم كان إصرار الزوج على جماعها وأنها حضرت إلى المدرسة مباشرةً بعد الجماع وكان لقائها بالفتاة فرصةً لها فهي لا زالت في حالة ثورةً إذ أنها لم تصل إلى الذروة فكان الوقت والزمن مناسبين لهما وكانت هذه هي المرة الأخيرة التي مارسا علاقتهما وهما عاريتين تماماً، ولكنها ليست الأولى، فحين تكون المدرسة هادئةً وخاصة في الحصص الأولى فإنهما يجدان الوقت للتعمق أكثر.
    لكنه أيضاً لم يجد مايقنعه بتورط الزوج رغم يقينه بوجود شيءً ما.
    تم تحويل الفتاة إلى دار الرعاية، ومضت أيامها سوداء تكاد تجن !! كيف حدث ذلك ؟. فهي تحمل طفلاً ولا تعرف له أباً!!! . عادت بعد أن كبر الجنين في أحشائها وطلبت الضابط المحقق، وعندما حضرت إنتابتها حالة من البكاء الشديد والصراخ، والله أنني لم أعاشر رجلاً في حياتي فكيف أحمل!!!. أقسم بالله أنه لم يكن لي أي علاقة بغير معلمتي، الله يرحم والديك شف حل، لازم تشوف حل أكيد فيه شي.
    جلس الضابط فيه مكتبه وقد تأكد له أن الفتاة صادقة فوضعها لا يسمح بغير ذلك، وقرر إتخاذ إجراءً ستزول معه كل شكوكه حول صلة الزوج في الأمر، قام بإستدعاء الزوج الذي لم يكن يعرف شيئاً عن كل تلك الأحداث، وكانت المفاجأة مدّوية، لم يصدق في البدء ما يسمع، حاول جاهداً أن يتمالك نفسه قدر الإمكان.. سأله الضابط هل أنت متأكد أنك لا تعرف الفتاة ولم تقابلها عليك أن تعرف أن هذه الفتاة تم تدميرها تماماً وبدأ يذكّره بالله والعقاب في الدنيا والآخرة ظناً منه بل يقيناً أن للزوج دور في الأمر؟.
    رد الزوج عليه بقوله أنا لم أفعل ذلك ولا أعرف هذه الفتاة وإن كانت تتهمني بذلك فأحضروها لتقول ذلك بنفسها ولتتعرف علي، فرد الضابط لدي فكرةً أسهل وهي الفيصل في هذا الأمر؟. رد الزوج مباشرةً أنا موافق ماهي ؟. فقال له الحمض النووي، لم يتردد ووافق على ذلك.
    بعد أن ظهرت النتائج أثبتت أنها للزوج! وبعد مواجهته من الضابط أنكر ذلك تماماً فسأله الضابط أين كنت في يوم كذا في شهر كذا ؟. فقال في نفس الشهر كنت منتدباً من قبل عملي، وتستطيع التأكد من ذلك، وفعلاً في اليوم الذي حدث فيه الحمل ثبت بإن الرجل خرج من منزله وكان زميلاً له منتدباً معه ينتظره خارج المنزل واتجها مباشرةً إلى المطار!!!! . فكيف حدث ذلك ؟!.
    في ذلك الصباح الذي حدث جماع ُبين الزوج وزوجته وتسبب في تأخيرها لم تغتسل المعلمة لتأخرها، وقالت لا يوجد وقت عندما أعود آخذ دش، ولم تعتقد بأن بقايا من ماء الزوج لا تزال عالقةً بها، وقد نزل منه إلى الفتاة وتسرب أليها ولم تشعر به بل أنها لم تشعر بإن بكارتها زالت بسبب التمادي والهياج الذي يحدث بينهما.
    بعد أن تأكد الزوج من ذلك، قام بتطليق زوجته، وتزوج الفتاة وطلقها في اليوم الثاني، وقد فعل ذلك ليثبت أبوته للطفل رسمياً.
    هذه القصة حقيقية، وقد رواها لي بتفاصيلها شخص يسكن في نفس حارة الفتاة، وهذه عبرةً لمن يعتبر فهي واقعةً أسبه بالخيال، ولكنها عقوبةً مؤكدة حلّت بالفتاة ومعلمتها، نسأل الله العافية والستر لنا ولكم، وأن يجنبنا وإياكم كل مكروه.
    لا حول ولاقوة الا بالله ..



    *********المسافر***********
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/19/2011, 4:45 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    طلقها في ليلة الدخلة

    هذه قصة حصلت عليها من احد أصحابي



    دموع في ليلة زفاف


    لقصة:

    لم أكن أعرف حقيقة زوجي إلا ليلة زفافي إليه .. فبعد أن انسحب المدعوون وهدأ صخب الفرح وتوقف قرع الطبول .. وجدتني أمامه وجهاً لوجه في حجرة واحدة والباب مغلق علينا ..

    أطرقت برأسي في حياء وحمرة الخجل تعلو وجنتي .. لم أنظر أبداً تجاهه .. ولم أفتح فمي بكلمة واحدة .. هو الرجل ويجب أن يبدأ هو ..

    طال انتظاري دون جدوى .. تمر الدقائق بطيئة مملة .. لا صوت .. ولا حركة .. ازداد خوفي وقلقي .. تحول الحياء إلى رعب شديد .. شلني حتى الصدمة ..

    لم لا يتكلم هذا الرجل .. لم لا يقترب .. ما به ؟

    تململت في جلستي دون أن أحيد نظراتي المصوبة نحو الأرض ..

    ترى هل هو خجول لهذه الدرجة .. أم أنني لم أعجبه .. ؟‍‍ ‍

    صرخة قوية دوت في أعماقي .. لا .. بالتأكيد أنا أعجبه .. فأنا جميلة .. بل باهرة الجمال .. وهذه ليست المرة الأولى التي يراني فيها فقد رآني أثناء الخطبة مرة واحدة .. ولكنني لم أحاول التحدث معه إطلاقاً .. هو لم يبادر ولم أشأ أن أكون البادئة فيظن بي الظنون .. حتى أمي قالت لي ذات يوم بأن الرجل يفضل المرأة الخجولة ويكره الجريئة الثرثارة ..

    بسملت وحوقلت .. قرأت آية "الكرسي" في سري وأنا أحاول طرد الشيطان .. ولكنه أيضاً لم يتكلم .. هل هو أبكم لا ينطق ؟ .. كلا فقد أكد لي أبي بأنه يتكلم بطلاقة لا نظير لها .. أخي حكى لي كيف أن حديثه حلو وحكاياته كثيرة .. إذاً ما به ؟

    ربما هو ليس في الحجرة معي .. هنا فقط رفعت رأسي بذعر لتصطدم عيناي به .. أخفضت عيناي بسرعة وصدري يعلو ويهبط .. ولكنه لا ينظر إلي ..

    أنا متأكدة من ذلك .. في نظرتي السريعة إليه أدركت هذا .. رفعت نظراتي إليه ببطء

    وأنا أغرق في ذهولي ..إنه لا يشعر حتى بوجودي .. فقط ينظر إلى السقف بقلق وعلى وجهه سيماء تفكير عميق ..

    تحرك فجأة ولكنني لم أستطع أن أبعد نظرات الدهشة عنه .. لم ينظر إلي كما تبادر إلى ذهني .. فقط نظر إلى الساعة ثم أخذ يقضم أظافره بعصبية شديدة ..

    تحولت دهشتي إلى نوع من الحزن .. ممتزج بيأس مر ..

    قطرات من الدموع انسابت من عيني لتتحول إلى أنين خافت تقطعه شهقات تكاد تمزق صدري الصغير ..

    حانت منه إلتفاتة عابرة لا تدل على شيء .. فارتفع نشيجي عالياً يقطع الصمت من حولي ويحيل الحجرة الهادئة المعدة لعروسين إلى مأتم حزين .

    اقترب مني ببطء .. وقف إلى جواري قائلاً بصوت غريب أسمعه لأول مرة :

    لماذا تبكين ؟

    هززت كتفي بيأس ودموعي لا تزال تنهال بغزارة على وجهي ليصبح كخريطة ألوان ممزقة ..

    عاد لي الصوت الغريب مرة أخرى قائلاً .

    اسمعي يا ابنة عبد الله بن راشد .. أنت طالق ‍..

    توقفت دموعي فجأة وأنا أنظر إليه فاغرة فاهي من شدة الذهول .. هل هو يهزل .. يمثل .. يسخر ..

    أين الحقيقة والواقع في وسط هذه المعمعة .. هل أنا أحلم .. أم أنه كابوس مرعب يقضي على مضجعي ؟..

    أفقت في اليوم التالي على بيت أبي .. وأنا مطلقة .. وأمي تنتحب بحرقة .. وأبي يصرخ من بين أسنانه ووجه أسود كالليل :

    لقد انتقم مني الجبان .. لن أغفرها له .. لن أغفرها له ..

    وقتها فقط عرفت الحقيقة .عرفت بأنني مجرد لعبة للانتقام بين شريكين .. أحدهما وهو أبي قرر أن يزوجني لابن شريكه لكي يكتسح غضبه الذي سببته له خلافاتهما التجارية ..

    والآخر قرر أن ينتقم من أبي في شخصي .. ولكن ما ذنبي أنا في هذا كله .. لماذا يضيع مستقبلي وأنا لا زلت في شرخ الشباب ؟ .. لماذا أتعرض للعبة قذرة كتلك ؟

    لم أبك .. ولم أذرف دمعة واحدة .. واجهت أبي بكل كبرياء .. وأنا أقول له :

    أبي .. لا تندم .. لست أنا من تتحطم ..

    نظر أبي لي بدهشة وغشاء رقيق يكسو عينيه .. وإمارات الألم والندم تلوح في وجهه ..

    أسرعت إلى حجرتي كي لا أرى انكساره .. نظرت إلى صورتي المنعكسة في المرآة فهالني ما أراه .. أبداً لست أنا .. لست أنا تلك الفتاة الحلوة المرحة الواثقة من نفسها .. لقد تحطم كل شيء في ثوان .. تاهت الحلاوة وسط دهاليز المرارة التي تغص بها نفسي .. وسقط المرح في فورة التعاسة الكاسحة .. وتلاشت الثقة كأنها لم تكن .. وأصبحت أنظر لنفسي بمنظار جديد وكأنني مجرد حيوان مريض أجرب ..

    أرعبتني عيناي .. أخافتني نظرة الانتقام الرهيبة التي تطل منهما ..

    أغمضتهما بشدة قبل أن تسقط دمعة حائرة ضلت الطريق ..

    أسرعت إلى الهاتف وشعلة الانتقام تدفعني بقوة لم أعهدها في نفسي .. أدرت أرقام هاتفه بأصابع قوية لا تعرف الخوف .. جاءني الصوت المميز الغريب الذي لن أنساه مدى الدهر ..

    يكفي أنه الصوت الذي قتلني ليلة زفافي وذبحني من الوريد إلى الوريد .. قلت له بنعومة أمقتها :

    أنا معجبة !

    لم أكن أتوقع أبداً سرعة إستجابته و لا تلك الحرارة المزيفة التي أمطرني بها دون أن يعرفني ..

    أنهيت المكالمة بعد أن وعدته بأن أحادثه مرة أخرى وفي نفس الوقت من كل يوم ..

    بصقت على الهاتف وأنا أودعه كل غضبي وحقدي واحتقاري .. سأحطمه .. سأقتله كما قتلني .. كما دمر كل شيء في حياتي الواعدة ..

    استمرت مكالمتي له .. وازداد تلهفه وشوقه لرؤيتي ومعرفة من أكون .. صددته بلطف وأنا أعلن له أنني فتاة مؤدبة وخلوقة .. ولن يسمع مني غير صوتي ..

    تدله في حبي حتى الجنون .. وأوغل في متاهاته الشاسعة التي لن تؤدي إلى شيء .. سألني الزواج .. جاوبته بضحكة ساخرة بأنني لا أفكر بالزواج حالياً ..

    أجابني بأسى :

    أنا مضطر إذن للزواج من أخرى .. فأبي يحاول إقناعي بالزواج من إبنة عمي .. ولكني لن أنساك أبداً يا من عذبتني ‍..!

    قبل أن أودعه طلبت منه صوراً للذكرى موقعة باسمه .. على أن يتركها في مكان متفق عليه لأخذها أنا بعد ذلك .. وصلتني الصور مقرونة بأجمل العبارات وأرق الكلمات وموقعة باسمه دست على الصور بقدمي وأنا أقاوم غثياني الذي يطفح كرهاً وحقداً وإحتقاراً ..

    بعد شهور أخبرني عن طريق الهاتف بموعد زواجه .. ثم قال بلهجة يشوبها التردد :

    ألن تحضري حفل زواجي .. ألن أراك ولو للحظة واحدة قبل أن أتزوج .. قلت له باشمئزاز :

    وزوجتك أليست هي الجديرة بأن تراها ليلة زفافك ..

    رد باحتقار :

    إنني لا أحبها .. وقد رأيتها عشرات المرات .. ولكن أنت إنك .. أنت الحب الوحيد في حياتي ..

    وعدته باللقاء وفي نفس ليلة زواجه !. من جهة أخرى كنت أخطط لتدميره فقد حانت اللحظة الحاسمة لأقتله كما قتلني .. لأحطمه كما حطمني .. كما دمر كل شيء في حياتي البريئة ..

    جمعت صوره الممهورة بأروع توقيعاته في ظرف كبير ..

    وقبل دخوله على عروسه بساعة واحدة كان الظرف بين يديها .. وكانت الصور متناثرة بعضها ممزق بغل .. وصور أخرى ترقد هادئة داخل الظرف بخيالي تصورت ما حدث ..

    العريس يدخل على عروسه التي من المفترض بأنها هادئة ومرحة وجميلة ..

    فيجد كل هذا قد تبدل .. الهدوء حل محله الغضب والراحة اتخذ مكانها الصخب .. والجمال تحول إلى وجه منفر بغيض وهي تصرخ بوجهه قائلة :

    طلقني !

    لم أخفي فرحتي وأنا أحادثه في نفس الليلة :

    مبروك .. الطلاق .

    بوغت سأل بمرارة :

    من ؟

    قلت له بصوت تخلله الضحكات :
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/20/2011, 12:15 am

    ((إغتصاب فتاة ميته ))ا يفوووتكم
    --------------------------------------------------------------------------------
    السلام عليكم ورحة الله وبركاته
    قصه تدمع لهااا الاعين قصه((( اغتصااااب فتاة ميته))))
    اسمعووو الحكايه الساعه قد قربتوالله انهااا نهاااية الكوووون ياعالم؟؟؟؟؟
    اسلمت الروح فتاة كانت تعاني من مرض تسكر الدم وبعد سنتين من
    المعااااناه وفي رعيان شبابهاااوعمرهااا (23 )سنة وقد دفنت في احد
    المقابر بعد صلاة العصر وقد روى الجثمان في الثرى وكل اصحاب الخير
    كانوووا هناااك وعندما خرجو الناس من المقبره يدعون للمتوفيه ان
    يتغمدهاا الله برحمته ويسكنهااا فسيح جنانه.
    واثناء منتصف الليل قفز رجل متوسط العمر في المقبره وهو في حالة
    سكر.وكان يعرف قبر الفتاة حيث شاركه في الدفن. وكان يعلم من اهله
    ويسمع من الناس بماتحمل الفتاه من جمال ساحر. وقد حفر القبر واظهر
    الفتاهوقام بغتصااابهاا تللك المسكينه حافظت على شرفهاا وهي حيه.
    اما اغتصبهااا وهي ميته وهي جسم بلا روح اظن والعلم من الله انهاا من
    اصحاب الجنه انشاء الله. قد مارس الرذيله حتى طلوع الفجر ثم ترك الفتاه
    وخرج من القبر واثناء تسلق الجدار كانت دوريه ( راجله ) من الشرطه
    بجوار من القبره حيث كانت المقبرة على الشااارع العام للمدينه تم
    الامساك برجل واثناء التحقيق معه بمركز الشرطه ذهلوو من اعترافه
    بان اغتصب الفتاة ميته وظن الضابط بان كلامه غير صحيح لانه سكرااان
    وافقد عقله لم يصدقه احد وابعد الحال من الجاني تم فتح المقبره وكانت
    المفااجئه والصدمه للضابط وافراده بان كلام الشيطان صحيح اغمى على ا
    الضابط ووقع على الارض من هول الجريمه والرجل المغتصب يضحك
    بأعلى صوتهويقول خل قلبك حجر((كلامه للضابط)) فتاه ميته لا تخف
    انهاا لا تتحركواخذ يضحك من جديد....
    ((اللهم انت ربى لا اله الا انت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك ووعدك
    مااستطعت اعوذ بك من شرماصنعت ابوء لك بنعمتك علي وابوء للك بذنبي
    فاغفر لي فانه لا يغفلر الذنوب الا انت))
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/20/2011, 12:28 am

    شاب يعتدي على اخته

    دخل عليّ يوماً ذلك الرجل ، رجل غير غريب كأنما مر في ذاكرتي ، دخل عليّ مذهولاً ، كأنما يحمل هموم هذه الدنيا ، وقف بالباب وعرفني بشخصه الكريم ، زميل فرقت بيننا الأيام ، رحبت به وكنت أظن أنه وصل زائراً بعد هذا الفراق الطويل ، حاولت أن أكرم الرجل ، لكن كأنما كان على عجل ، أنصت قليلاً وتنهد الأحزان من صدره ، ثم استسمحني ليروي قصته التي جاء يحملها ، يقول :

    كنت دائماً أسمع حديثاً يؤنب العصاة في سوء ما ارتكبوه ، حديث كنت أظن أنه يتجاوز الحقيقة ، حديث كان يُدار حول القنوات الفضائية وآثارها ، كنت أسمع ذلك في المسجد فأنصت له كارهاً ، وأكثر من وهلة أوصَلَ أولئك الأشخاص إلى يدي بضع ورقات ، أتصفحها فأجد فيها قصصاً وقعت لمقتني القنوات ، أقرأ تلك الرسائل ونفسي تحدثني أن هذا أشبه بالقصص الخرافية لا غير ، وكنت مع هذه الأخبار أتساءل :

    لماذا هؤلاء الأشخاص يحدثوننا هذا الحديث ؟ لماذا يحملون هم بيتي وأسرتي ؟ أتساءل فلا أجد أقرب إلى الحدث من أنه مجرد غيرة مصطنعة ، لا تملك رصيداً من الواقع ، ولذلك لم تقف هذه النصائح وهذه القصص في طريق الشراء الذي عزمت عليه ، فحديث الصحب عن المباريات المشفّرة كان يدفعني خطوات ، وقناة الجزيرة في برنامجها وجهاً لوجه تدفعني خطوات أكبر ، وتشد من أزري على الشراء ، وكل ذلك كان يؤجَّجه حديث الزملاء في العمل عن الأحداث في الساحة ، كل هذه مجتمعة كانت تشدني إلى الإقدام على الشراء من جهة ، ومن جهة أخرى كان مُسحة الحياء تؤجل هذا القرار في نفسي ، لكن العوامل التي ذكرت سالفاً كانت لها الغلبة .

    وفعلاً قدم الضيف المشؤوم ولسوء شؤمه أبى أن يطأ الأرض فاعتلى سطح منزلي المبارك ، فرآه المجتمع فهرولوا إليَّ وخوفوني بربي ، ذكروني بسوء العاقبة لكنني بقيت صامداً على ما عزمت وعاد المجتمع أفراداً وجماعات دون تحقيق نتيجة ، وبهذا النصر الموهوم الذي حققته على مجتمعي هنأني أبنائي وزوجي ، ورأيت أن أقدمه هدية لهما على التهنئة .

    مضت الأيام وكنت في شوق إلى حديث المباريات وتلك القناة ، وكنت يومياً أرد على زملائي حديث ما وجدت ، في الوقت ذاته كان هناك نهم في نفسي أحببت أن أملأه ، لكنني أحسست منذ الأيام الأولى ثقلاً في خطواتي إلى المسجد ، وكسلاً يتحمل جسدي ، ورغبة ملحة إلى البقاء عند هذه القنوات ، ومرت الأيام ففقدت المسجد وأهله الأخيار ، بدأت تتلقفني الأحزان وتنتابني الهموم ، لكنني كابرت وأصررت على البقاء ، عدت أرى أن هؤلاء أعداء للحرية لا غير ، مرت الأيام وأنا وأسرتي حول هذا الجهاز لا نكاد نفارقه إلا في ساعات الدوام ، كنت أنام مضطراً ويبقى أبنائي حوله إلى وقت متأخر .

    مر زمن كبير على هذه القصة أقدره بسنوات ، ونسيت كل الأحداث التي صاحبت قدوم هذا الدش ، وشرعت في ظروف هذه الحياة ولم يبق عندي من الزمن ، ما أجلسه أمامه ، كنت أعود إلى البيت في ساعات متأخرة من الليل ، وأحياناً قبل الفجر ، استمررت زمناً طويلاً ، ظروف الزمن هي التي تجبرني على ذلك .

    وفي ليلة من هذه الليالي التي أصبح لي التأخر عادة عدت في ساعة متأخرة جداً ، وكالعادة استلقيت في غرفتي دون أن يعلم بقدومي أحد ، لكن الغريب في الأمر هذه الوهلة أني سمعت أشبه ما يكون بالأصوات المتداخلة ، أخذت أتمعن هذه الأصوات فإذا بها تمتمة لا تكاد تبين حروفها ، ارتفعت دقات قلبي ، ولم بي هم عجيب ، وداخلتني الشكوك لأول وهلة في حياتي ، فانطلقت إلى غرفة زوجي ففتحت الباب فإذا بها تنام ملء جفنها ، تنهدت وزالت الشكوك التي تعتصرني ، وحمدت الله وعدت لغرفتي ولكن كأنما الصوت داخل بيتي .

    قمت هذه الوهلة وقلت لعل الأبناء نسوا ساعات الليل في ظل ما يشاهدون ، كنت أمشي برفق وتؤده حتى أعرف ما الخبر ، وصلت إلى الباب فاتضح لي أن الأصوات من داخل هذه الغرفة ، تحسست يد الباب فإذا بها محكمة ، حاولت أن أرى الخبر عبر الثقوب ، لكن دون فائدة ، فالباب محكم بعناية ، اشغلني الأمر ، يوشك أن ينطلق صوت مؤذن الفجر وأبنائي لا زالوا يسمرون ، عدت إلى غرفتي عازم على المساءلة والتأنيب غداً .

    وقبل أن ألج الغرفة تذكرت باباً للغرفة من الجانب الآخر فاتجهت إليه ، وصلت ، وضعت يدي على مقبضه ، انفرج بسهولة ، أنظر ، أتأمل ، أضرب في رأسي علني في حلم عابر ، لا ، بل المصيبة فعلا ، المأساة ، الجروح الدامية ، العار والفضيحة ، النهاية المرة ، الولد يقع على أخته فيفض بكارتها ويهين كرامتها ، لم أتمالك نفسي من هول ما رأيت أطلقت صوتاً مذهلاً ، سقطت مغشياً عليَّ ، قامت الزوجة فزعة ، وقفت بنفسها على المأساة ، رأت ما لم يكن في الحسبان ، الطبق المشؤوم الطبق المشؤوم ، يهتك ستر البيت ويشوه حاله ، يقضي على العفة النقية فيبدلها بآثار العار المخزية ، بنت في سن العشرين تنتظر المولود القادم من فعل أخيها التائه ، سعادة الأسرة المنتظرة بأحلام المستقبل القريب ضاعت تحت كنف ذلك الطبق البائس .

    عدت أتذكر ذلك المجتمع الذي طرق بيتي وحاول دون وصول ذلك الطبق المشؤوم ، وأتذكر حال الزملاء وحديثهم حول ما جلبت ، وبقيت اليوم عاجزاً عن البوح بما لقيت لأدنى قريب ، وقد وقعت المأساة ولا سبيل إلى النجاة .

    وأخيراً أخرجت ذلك الطبق عن سطح منزلنا ، لكن بعد وقوع وصمة العار داخل أرجاء ذلك المنزل .
    هذه قصتي أسردها اليوم وكلماتها أثقل من الحديد في فمي ، ووقعها أشد من ضرب السياط في جسدي ، وعارها ألصق شيء بعفتي وعفة أسرتي ، لكنني أحببت أن أنقلها فتعيها الآذان الصاغية وتستفيد منها النفوس الغافلة وإلا فعند غيري أكثر مما ذكرت لكنهم إما لم يعثروا عليها حتى الآن أو أن نفوسهم ضعفت عن الحديث بها ، وها أنا أبرأ إلى الله وأخرج من جور المساءلة غداً عند الله بذكر هذه الآثار ولا حجة بعد ذلك لمخلوق ، اللهم إني قد بلغت ، اللهم فاشهد.
    avatar
    msaafer

    | عضو مجتهد |


    | عضو مجتهد |

    ذكر
    عدد المشاركات : 304
    العمر : 29
    | مكان الاقامة | : جدة
    | المهنة | : مسافرإلى قلوب الناس
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    هاأم رد: أقسام القلوب أربعة

    مُساهمة من طرف msaafer في 8/20/2011, 12:47 am


      الوقت/التاريخ الآن هو 12/13/2018, 3:05 am